آخر تعديل الخميس 23 نوفمبر 2017
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 596857

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    تزاوج العروبة والإسلام/ سراقب

    - ألقى فضيلة الدكتور الشيخ محمود عكام محاضرة بعنوان : تزاوج العروبة والإسلام  الصيغة المثلى لتجاوز الخلاف والتخلف ، وذلك ضمن ندوة العروبة والإسلام التي أقامها فرع نقابة الأطباء في حلب .

    وهذا نص المحاضرة

    تزاوج العروبة والإسلام
    الصيغة المثلى لتجاوز الخلاف والتخلف

    لسنا في معركة ، وحاشا ، لكننا نريد إمعان النظر وإعادة الفكر في قضية العروبة والإسلام ، وما الإمعان والإعادة إلا لتكريس وتعميق الربط والارتباط ، أما الربط فبين الإسلام والعروبة ، وأما الارتباط فالعربي بالإسلام والمسلم بالعروبة .
    فالإسلام دينٌ لمن يؤمن به وثقافة لمن لا يؤمن به ، والعروبة أصالة لأهلها ومشاركة في الحضارة العالمية لغير أهلها ، وها نحن نتابع بعض القواعد في هذا الشأن ليصار إلى رسم مشروعٍ جادّ تصب فيه ثقافة المسلمين عن العروبة ، وثقافة العرب عن الإسلام ، ويعتمد المشروع ميثاقاً ، ويغدو الميثاق مصدقاً ، لأن المواجهة الكبرى بدأت ، وبدايتها تعني الاستعداد للترشيح لطرفي هذه المواجهة .
    والترشيح لا يَرِدُ على مفكَّك الذات ، مبعثر الصفات ، صغير الإطار ، مستَوعب الثقافة ، وإنما المؤهل للطرفية – في هذه القضية – متماسك مستجمع واسع المحيط ، عالمي اللهجة ، واثق التاريخ ، فاهم المستقبل .
    ولذا فإني أرجو أن أسجّل هنا بنودَ فكرِ ساعٍ إلى النهضة ، وحريصٍ على الإنسانية متجلية في صيغ تعايشية بناءة قائمة على نواة الإسلام العام في ثوب العروبة الهام .
    قد أكون حالماً ، ولكن بداية الحقيقة حلم ، أوليست النبوة بدأت برؤيا ؟!
    1- قوميتنا العربية طبيعية وحقيقة راهنة ، وواقعية استوت على فكرة " الإنسان ترعاه السماء " و " الإنسان عبدٌ لله " :
    لها أهداف هي في مجملها سعادة الإنسان في الدنيا المرئية والآخرة اللامرئية ، ولها حقوق ، هي حقوق الإنسان كما هو ، وقد رأت في ذاتها قدرة التعبير والإعراب عن هذه الحقوق ، فهي والبيان صنوان ، وهي والفصاحة عشيقان .
    2- العروبة مكاناً ولساناً ورسولاً اختيار إلهي مقنع ، وواقع أرضي يستمد موثوقيته من السماء ، فلا تجاوز لهذا الاختيار ولا مجانبة لهذا الواقع .
    ( الله أعلم حيث يجعل رسالته ) المائدة : 124 .
    ( إنا أنزلناه قرآناً عربياً ) يوسف : 2 .
    ( إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركاً وهدىً للعالمين . فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمناً ) آل عمران : 96 – 97 .
    3- لم تكن قضية العروبة والإسلام مشكلة في يوم من الأيام السابقة ، لكنها أضحت كذلك حين جدَّ الانفصاليون في التاريخ وإلى أيامنا الآن في فصل الروح عن الجسد ، وإشاعة العداوة بينهما ، وفصل الشخصية عن الهوية ، وإذاعة الشائعات المعادية بينهما ، فنبه هذا بدوره ذوي الوسطية ورأوا بالاستعمار الأوروبي المشفوع بتبشيرٍ ديني ، وفي ضعف الدولة العثمانية وعدم قدرتها على حماية الدول والشعوب العربية ، وفي خيانة الاتحاد والترقي في عهوده التي قطعها مع العرب ما دفعهم إلى يقظة بعد نوم ، وإلى تجديد الوعي بعد ضياع ، فتنادوا إلى ساح الإسلام والعروبة قرينان لا ينفكان ، وزوجين لا تطالق بينهما ، فالإسلام والعروبة متشابكان تشابكاً عضوياًمتفاعلاً لا مجال لفصل الواحدة منهما عن الأخرى .
    4- لقد تحركت أوروبة قومياً فقدمنا في مواجهة هذا التحرك قومية جامعة منفتحة : لا تقوم على العرق والتعصب ، وإنما قوامها لسان سهل ، ولغة قادرة على العولمة والسّعة والاستيعاب .
    واليوم تتحرك من حيث المبدأ - وكذلك الصهيونية ومن ورائها أمريكا – فلنتحرك كذلك غير مهملين الإطار القومي الذي لا ينفصل عن المبدأ أبداً ، وعلينا أن نعلم أن المستعمر قديمه وحديثه ما دعانا يوماً ما إلى تمسك بعروبة أو دين ، بل دعا في أحسن أحواله إلى التمسك بإقليميات متعادية متناحرة لتنفيذ خطته " فرق تسد " .
    5- القومية العربية انتخاب طبيعي يعني سير الطبيعة بنا ، وسيرنا بها بانسجام ودونما اعتداء . أما الصهيونية فانتخاب صناعي يقوم على قسر الطبيعة والعيّ الفتك والعنف ، ولذا فالطبيعة تنتقم منه وتهدمه , والصهيونية على هذا زائلة ـ بحكم الطبيعة وآثار السنن الكونية ـ لا محالة , وزوالها مرهون بتماسك أولي الانتخاب الطبيعي .
    6- إذا كان الإنسان بين شخصيةٍ تُجلِّيه ، وهُويةٍ تُحققه فالشخصية عربية والهوية إسلامية ، والإسلامية واسعة المعنى كما ألمحنا ، مترامية المساحة كما أكّدنا ، لا تخرج من إطارها ومحيطها من أراد الدخول فيها .
    وإرادة الدخول انتساب ثقافة ومعاصرة ، ومشاركة عن قناعة في بناء حضارة .
    لقد أجاب محمد صلى الله عليه وآله وسلم عن سؤال وُجه إليه يتعلق بالشخصية : " مَنْ أنت ؟ " بقوله : " أنا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم ... " ثم أجاب عن آخر يتعلق بالهُوية : " ما أنت ؟ " بقوله : " أنا عبد الله ورسوله " .
    العربية هي الرداء الأصل للإسلام فمن خلعه فليستبدل به شبيهه ، ومن لم يكن يملكه فليجهد في تملكه ، لأنه في مُكنة التكليف .
    7- القومية العربية تصطنع إيمانياً من القلب إلى العقل ، وتكون مرنة لا تصدم بالعقل ، بل تتسع له تفكيراً وتعليلاً ، وهي في ذات الوقت عميقة قادرة على الاستهواء ، لها شفافيتها ومصداقيتها .
    لا تحكي في ظهورها أحداً لأنها فريدة متحولة تتطلب تقليداً واتباعاً ، هي في خير الإنسان وإن لم يكن الإنسان في خيرها أحياناً ، والفرق نوعي بينها وبين الإقليمية ، لأن الثانية لملمة لآثار وتحديد لتراب وفرز لجثث ومخالفة لتطلع السعة لدى الإنسان ومعارضة لطلعته فيما يخص اللقاء والجوار .
    8- إلى العرب أبناء الخلود عبر رسالة السماء التي اختارتهم ، وإلى بناة المجد في التاريخ القديم المؤسس ، إلى من يجب أن تسري فيهم روح الشهداء لتكون حافزاً على الجد والعمل .
    9- العروبة هي الوعاء الذي ظهر فيه الإسلام أول مرة ، ومنه امتد واتسع في الآفاق : ومن هنا فقد بقي هذا الوعاء قائماً منذ شكله الإسلام ، ولا يزال على مدى التاريخ له مكانه القيادي الواضح ، حيث إنه " الأم " التي حملت لواءه وانداحت به في العالمين .
    10– المنطقة كلها لها أرومة واحدة هي الجزيرة العربية ، ولها دين واحد هو دين إبراهيم : الذي تفرَّعت منه اليهودية والمسيحية والإسلام ، وهذه المنطقة هي الكيان العملاق الضخم والذي لا يوصف بأنه قومية ولا أمة ، بل هو تشكلٌ ضخم قوامه العروبة والإسلام .
    إنها قوة إنسانية كبيرة على قاعدة عريقة لها امتدادها الطبيعي اللغوي والفكري الذي يمثله الجناح الأيسر من المغرب العربي ، ولها امتدادها الفكري الذي تمثله فارس وأفغانستان والهند والملايو وتركيا .
    11- إن هذا التشكل العربي الإسلامي قد برز في التاريخ منذ تسعة قرون وزيادة في وجه تحدٍّ خطير هو الغزو الصليبي والمغولي ، واستطاع تأكيد وجوده وتحطيم الغزو وسحقه .
    12- الإسلام صانع العروبة وداعمها من حيث كونها أصالة لأهلها ، ومساهمة في الحضارة لغير أهلها : فقد كان العرب قبل الإسلام في عزلة فجعله الإسلام محوراً في العالم ، وكانوا يتحدثون بلهجات مختلفة فغدوا به ذوي لهجة واحدة ، وهكذا ...
    13 – يقول علي الطنطاوي : " من قال بالعروبة قال بالإسلام ، لا انفكاك عنها ، ومن قال بالإسلام قال بالعروبة ، فالنبي صلى الله عليه وآله وسلم عربي والقرآن عربي " .
    14- أخيراً : هي كلمة إلى المختلفين من العرب مع المسلمين والمسيحيين ، وإلى المختلفين من المسلمين والمسيحيين مع العرب : إن من يتبرأ من دينه مسلماً كان أو مسيحياً لنصرة عروبته ما أوشكه أن يتبرأ من عروبته نصرةً لدينه اذا تبدل حالٌ بحال .
    وفي الختام :
    وللهندي المسلم العالِم – أبي الحسن الندوي – كلمة : " إن مصير المسلمين في كل بلد مرتبط بمصير العرب ، فإذا عزَّ العربُ عزَّ الإسلام والمسلمون ، وإذا ذلَّ العرب ذلّ الإسلام والمسلمون ، أولئك الذين لا أعدِل بهم قوماً ، ولا أعدل بكتابهم كتاباً ، ولا أعدل بلغتهم لغة ، ولا أعدل بحضارتهم حضارة ، على ذلك أحيا وعلى ذلك أموت !
    فلا بقاء للإسلام والمسلمين لو قامت لهم ألف دولة وارتفع لهم ألف علم ولا شرف لهم ولا كرامة ، ولا هدوء ولا راحة إذا ذل العرب وفقدوا هذه المنطقة التي فيها مقدساتهم وهي معقل الإسلام ومصدره ومأرزه " .

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2017