آخر تعديل الإثنين 20 نوفمبر 2017
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 596444

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    إلى أبناء الوطن الغالي من أتباع الديانة المسيحية بمناسبة ميلاد سيدنا المسيح 2004

    أيها المواطنون الأعزاء ، أيها المحتفلون بذكرى ميلاد سيدنا عيسى عليه السلام ، وبعيد رأس السنة الميلادية من أتباع الديانة المسيحية .
    أكرر مناداتي وندائي لكم بيا أيها الجيران المكرّمون ، ويا أيها المتساكنون والمتعايشون معنا ، يا مَنْ نتقاسم معهم الغنم الذي يمنحنا إياه الوطن ، وكذلك الغرم الذي يفرزه واجب الوطن علينا .
    كل عام وأنتم بخير ، وكل ذكرى تمر عليكم وعلينا ونحن جميعاً بألف خير .
    لا أريد أن أحول التهنئة إلى حزن وألم من خلال استعراض ما يجري في منطقتنا من حروب ظالمة مستعدية ، وإمعان من دول كبرى آثمةٌ حكوماتها في تعميم عولمة العنصرية الجائرة والنازية الجديدة القاهرة ، والانتهاكات لحقوق الإنسان السافرة . فكلنا يرى الأمر جلياً على شاشات التلفاز ، ويسمع عبر الإذاعات ، ويقرأ في الصحف والمجلات .
    لا ، لا أريد في المعايدة أن أعزّي حتى لا يطغى الألم على الأمل ، ولا أبغي تحويل الفرحة التي ترسمها الأعياد على وجوه الأطفال إلى تَرَحٍ يسدل ستاره الكئيب على هاتيك الملامح البريئة النضرة .
    وسأتابع تهنئتكم أيها المواطنون المسيحيون على اختلاف مذاهبكم وتنوع انتماءاتكم الدينية الداخلية ، وها أنذا أشد على أيديكم لنعمل معاً بصدق وإخلاص وأمانة من أجل الإنسان فنخدمه ، ومن أجل الوطن فنحميه ، ومن أجل الديّان فنرضيه ، ومن أجل الفريضة فننشرها ، ومن أجل الرذيلة فنمحوها ، ومن أجل أهل الشر والفساد مَنْ كانوا فندحرهم .
    وإني على يقين أننا إن فعلنا ذلك فسنكتب في سجل الوفاء . وسنكون لمن بعدنا من الأجيال قدوة ومثلاً في العطاء .
    دمتم ودمنا ودام الوطن ، ودامت بيننا أقرب مودة ، وصدق الله العظيم : ( لتجد أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ذلك بأن منهم قسيسين ورهباناً وأنهم لايستكبرون ) المائدة : 82 .

                                                                                د . محمود عكام
                                                                          عشية عيد الميلاد 2004

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2017