آخر تعديل الأربعاء 21 يونيو 2017
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 580584

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    ندعو الجميع للبناء والدفاع عن الوطن لأنه واجب شرعي وديني/ دام برس

    نشر موقع "دام برس" بتاريخ الجمعة 2/1/2015 لقاء مع الدكتور الشيخ محمود عكام، فيما يلي نصه: مفتي مدينة حلب الدكتور محمود عكام وفي كلمةٍ وجَّهها الى أهالي حلب عامة وإلى فئة الشباب خاصة عبر منبر "دام برس" طالب كل أبناء حلب برجالها ونسائها وأطفالها وشيوخها إلى بناء حلب مخاطباً: هنا تتجلى ضرورة التعاون على البر والتقوى، وحلب خيُر موضوع لهذا التعاون. فيا هؤلاء جميعاً: هيا إلى ما تهدَّم من حلب لنعيد بناءه، وإلى كل ما دُمر وخرب وحرق لنرممه، وإلى ما يسرق لنحرص على ما بقي منه، ولنبحث عن السارق فنعاقبه ونسترد منه الذي سرقه. وهيا إلى أمن وأمان نبثه ونشيعه، وإلى مدرسةٍ شرَّدنا طلابها لنجعلهم فيها متعلمين ودارسين، فمدينة حلب هي أمانة في أعناقنا، هي أمنا وعرضنا وشرفنا ومالنا وأهلنا.. وها أنذا أقسم عليكم بربكم أن تبنوها بكل ما تملكون، كرِّموا كبيرها، واعطفوا على صغيرها، ولا تدعوا فقيرها نهب البؤس والخوف والجوع، ولا تشمتوا بها عدواً ولا حاسداً. واعلموا علم اليقين أننا معنيون جميعاً بذلك. من قدم لحلب معروفاً فله الشكر الوفير الجزيل، ولاسيما من قدَّم دمه افتداء ممن قاوم المفسدين والمعتدين الآثمين، وكذلك من أغاث وأعان وأطعم وداوى وساعد، ومعهم أيضاً من أسهم في تقديم الخدمات على تنوعها من ماء وكهرباء ونظافة وتعليم وثقافة، وها نحن أولاء نقول للجميع: تابعوا فالله معكم وفي عونكم، ولن ننسى من يسعى لرأب الصدع بين مختلف الأطياف أصحاب النوايا الحسنة تجاه الوطن. وأخيراً: ستبقين يا حلب صامدة شامخة ذات حضارة وعطاء خير للإنسانية. فليحفظك الله وليرعكِ، وليكرم بواسل دافعوا عنك. فاللهم حلب ثم حلب عنايةً ورعايةً وحفظاً، وتفضلوا بقبول التحية والتقدير من حلبي يسأل الله أن يكتبه في سجل أوفياء الوطن وأوفياء حلب. وفي النهاية أقدم التهاني والتبريكات بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف عيد مولد حبيبنا محمد صلى الله وعليه وسلم أعاده الله على بلادنا بالخير واليمن والبركة والنصر..

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2017