آخر تعديل الأحد 20 أغسطس 2017
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 585464

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    أيها المتحاوِرون في "أستانا"

    يُعقَد غداً الاثنين 23 كانون2 2017 في "أستانا" بكازاخستان مؤتمراً برعاية روسيا وتركيا وإيران، لحل الازمة السورية وإنهاء الصراع الذي دخل عامه السادس. وقد كتب الدكتور الشيخ محمود عكام مناشدة للمتحاورين قال فيها: أيها المتحاوِرون في "أستانا" مما لا شكَّ فيه أن لكلِّ حوارٍ أسلوباً وغاية. أما الأسلوب: فينبغي أن يكون بالحسنى عبر الكلمة الواعية الرشيدة الإنسانية المستوعِبة، وأما الغاية فمصلحة سورية والسوريين البررة، وهذا يعني: استقلالاً واستقراراً وسيادة وأماناً وحرية وازدهاراً، وحقن دماء، وإعادة إعمار، وإيقاف تدمير وخراب، والتفات إلى البناء بأمانة ووفاء، ومقاطعة حازمة وحاسمة لكل من يريد إيقاد جذوة الفتن بيننا من دول ومنظمات وأفراد، وتواصل مع مَن يريدنا متضامنين فيما بيننا متعاونين متباذلين. أناشدكم الله أيها المتحاوِرون في كازاخستان أن تضعوا نصب أعينكم ما يطلبه منكم: ثكالى سورية وأيتامها وشهداؤها وجرحاها ومرضاها ومشردوها ومهجَّروها، فإنكم إن أجبتموه نجحتم وأفلحتم وإلا يستبدل الله بكم غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم. السلام عليكم جميعاً. حلب عشية الحوار 24 ربيع2 1438 22 كانون2 2017 د. محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2017