آخر تعديل الأربعاء 21 يونيو 2017
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 580584

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    لئن شكرتم لأزيدنَّكم

    اشكُروا الله يا ناس، واذكُروه بما أنعمَ عليكم، اشكُروه يزدكم، واستغفروه يفرِّج عنكم ويرزقكم، سبِّحوه واحمدوه -وبعبارةٍ وجيزةٍ - قوموا ببعض واجبكم نحوَهُ: توحيداً وطاعةً وحبَّاً وتسبيحاً وذكراً وحمداً وشكراً، (فاذكروني أذكركم واشكروا لي ولا تكفرون)، (ادعوني أستجب لكم)، (يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم واشكروا لله إن كنتم إياه تعبدون)، (فاعبده وكن من الشاكرين).

     يا ناس: الواحد منَّا تُذكِّره زوجته بضرورة شكر من قدَّم معروفاً له أو لهما أو بعضَ معروف، ويُذكِّره ولده بذلك وكذلك والده، فما بالُنا لا يُذكِّر بعضنا بعضاً بشكر المنعم الأعظم الأجلّ.

    وما هذا الشكر الذي تلهج به ألسنتنا، وتطيب به حركة جوارحنا، ويزدان به سلوكنا إلا من أجل أن ننتفع نحن، فالله الذي نشكر جلَّ شأنه أقسم أن يزيدنا من فضله وإحسانه إن نحن شكرنا؛ فالشكر لك يا ربنا موصولٌ دائماً، والشكر لك على توفيقنا للشكر.

    "إلهي نعَّمتني فلم تجدني شاكراً، وابتليتني فلم تجدني صابراً، فلا أنت أزلتَ النعمة بترك الشكر، ولا أنتَ أدمتَ الشدَّة بترك الصبر، إلهي أنتَ الكريم، ولا يكون من الكريم إلا الكرم".

    حلب الخير

    23/5/2017

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة

    اخي الزائر اختي الزائرة
    لقد وصلنا تعليقك على الموضوع .
    سوف يتم عرضة في الوقت القريب

    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2017