آخر تعديل الثلاثاء 21 نوفمبر 2017
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 596666

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    نعم، لبَّيك يا رسول الله

    يا محمد بن عبد الله

    إنَّ في داخل كلِّ إنسانٍ إنساناً: هكذا يقول علماء النفس، فمَنْ هذا الإنسان الذي وضعته في داخلك أيها الإنسان ؟!

    أما أنا فقد وضعتُ وارتضيتُ: رحمة للعالمين، والرحمةَ المهداة، وسليل الخيار، والمبعوث مُعلِّماً رفيقاً رقيقاً، والحريص علينا حرصه على نفسه، وسيِّد الناس، وحامل لواء الأنبياء جميعِهم، وصاحب الخُلق العظيم.

    وتعالَ يا أخي في الإنسانية لنتعرَّف عليه من طريقٍ موثوقة، ودلَّني على مَنْ عندك فسأتعرَّف عليه بأمانة ووفاء، لكنني على يقينٍ أنك سترتضي ما ارتضيتُ وستختار ما اخترت، لا لشيءٍ بل لأن عقلاء الدنيا قديماً وحديثاً مَن أسلمَ منهم ومن لم يسلم شهدَ له أيمَّا شهادة وأُعجب به أيّما إعجاب، حتى قامت مؤسسة غربية فدرست آلاف الشَّخصيات منذ القديم وحتى الآن ووصلت إلى اختيار مئة منهم هم الأفضل، وكان أول المئة محمد صلى الله عليه وسلم. فيا هذه الدنيا أصيخي واشهدي إنا بغير محمد لا نقتدي.

    فالصلاة والسلام عليك يا رسول الله.

    حلب

    7/7/2017

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2017