آخر تعديل الثلاثاء 19 سبتمبر 2017
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 588775

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    سوريَّة الواحدة الموحدة لا مساس

    أيها المسلمون السُّوريون، أيها المسيحيون السُّوريون، أيها العرب السُّوريون، أيها الأرمن السُّوريون، أيها الأكراد السُّوريون، أيها الشركس السُّوريون، أيها المذهبيون السُّوريون جميعاً:

    اعلموا علمَ اليقين أنَّ عظمةَ سوريَّتنا وروعتها في جمعِها هذه المشهديَّة المتنوعة ديناً وعِرقاً ومذهباً وسياسة، فبالله عليكم لا ىَتْنهَشُوا هذه العظمة وتلك الرَّوعة ، فيتنادَى بعضُكم إلى انفصامٍ أو انفصالٍ أو تجزئةٍ أو تقسيم، فإنكم إن فعلتم ذلك أسأتم إلى أنفسكم وإلى أمِّكم سورية، وإلى مبادئكم وإلى تاريخكم وإلى جغرافيتكم، كما أريدكم أن تعلموا – وأنتم لا شك تعلمون – أن الفصلَ والانفصال والتَّقسيم والانقسام والفَدْرَلة مُبتغى عدوِّكم فيكم ومَنشُوده الأعلى في سوريتكم فلا تحقِّقوا له مطلباً ولا تُنفِّذوا له مأرباً، بل اجتهدوا في الجمع دون الفرقة، وفي الوحدة دون التنازع والتشرذم، وفي التَّواصل الإيجابي مع مَن حولكم دون المقاطعة والتقاطع: (وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا) ثم لتعاونوا.

    نعم أناشدكم ضمائركم أن تستجيبوا لنداء الوحدة، وأن تعصموا أنفسكم عن الفرقة وتحقيق آمال أعدائكم فيكم.

    حلب

    7/7/2017

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    سوريَّة الغالية تتعافى وتتصالح

    اخي الزائر اختي الزائرة
    لقد وصلنا تعليقك على الموضوع .
    سوف يتم عرضة في الوقت القريب

    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2017