آخر تعديل الأحد 20 أغسطس 2017
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 585466

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    الصُّوفية والسَّلفية

    جَناحان للتَّوازن الحنيفي: فلا سَلفية من غيرِ صفاء وإخلاص، ولا صُوفية من غير اتِّباعٍ لسلفٍ صالح عظيم، وأنا هنا لا أُلفِّق، لكنني أدعو إلى إمعانِ النظر في كلا المصطلحين ومن ثَمَّ في الصادقين من كلا الخطين، فهل يمكن القول: إن ابن حنبل السَّلفي لم يكن صافياً مخلصاً ؟! وهل يمكن القول: إن أحمد الرفاعي – مثلاً – لم يكن يتبع السلف وعلى خطاهم ؟!

    يا ناس: ثمة مشتركات وفيرة بين الفئتين، ولعل أهمَّها وأقدسها اعترافهما معاً بأُسوَوية المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم، لكن أحدهما عَنِي بالسلوك، والآخر عَنِي بالعرفان، أو إن شئت قل: إن السلفية عنيت بالتوثيق، وإن الصوفية عنيت بالتحقيق.

    فيا هؤلاء جميعاً: أنتم مُتكاملون ولستم مُتفارقين، ولعلي - هنا - أذكر ما سمعته مرة في هذا الشأن: الصُّوفي الرشيد لا يختلف عن السَّلفي الرشيد إلا من حيث الاختصاص العلمي والتربوي والتوجيهي، وكلهم من رسول الله ملتمس...

    حلب الخير

    27/7/2017

     

    محمود عكام

     

    طباعة الصفحة حفط الصفحة

    اخي الزائر اختي الزائرة
    لقد وصلنا تعليقك على الموضوع .
    سوف يتم عرضة في الوقت القريب

    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2017