آخر تعديل الخميس 19 أكتوبر 2017
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 593090

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    الحقيقة من السَّماء وليست من الأرض

    ما بالكم أيُّها الباحثون عنها تَلهثُون وراء سَرابٍ وأنتم تُفتِّشون جَنَبات الأرض عنها، إنها ليست هنا، بل هي هناك تلمع في أفق العلاء يراها من يَنشُدها بأمانةٍ ووفاء: (وهل أتاك حديث موسى. إذ رأى ناراً فقال لأهله امكثوا إني آنست ناراً لعلي آتيكم منها بقبسٍ أو أجِدُ على النار هدى. فلما أتاها نودي يا موسى. إني أنا ربك...)، وكذلك إبراهيم حين نظر في ملكوت السموات، ومحمد إذ هو في غار حراء يتحنَّث ويتعبَّد.

    أما أدعياء الحقيقة الأرضية، فلا تسمع لهم، وها هو ذا فرعون: (ما عَلِمتُ لكم من إلهٍ غيري)، وشبيهه النُّمرود قالا ما قال، لكن النهاية أثبتت زيف ادعائهم. فهيا يا أهل الأرض إلى السماء لابتغاء الحقيقة: (وعلَّم آدم الأسماء كلها)، (اقرأ باسم ربك الذي خلق)، (الرحمن. علم القرآن. خلق الإنسان. علمه البيان) .

    حلب

    2/8/2017

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2017