آخر تعديل الأحد 17 ديسمبر 2017
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 600564

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    مُؤتمر صحفي

    New Page 1

    اجتمَعوا حولي من مختلف البلاد الغربيَّة والأوربيَّة والأمريكيَّة في الجامع الكبير بحلب، وسألني سائلهم: مَنْ وَراء التَّخريب والتَّدمير وسفك الدِّماء الذي ألمَّ بسورية ؟ أجبتُ وقلتُ: مَن الذي يقف وراء العقوبات الاقتصادية والمقاطعة الدبلوماسية وإغلاق السفارات الغربية وأتباعها من بعض السفارات العربية والإسلامية ؟! لكنه تابع وسأل: هل الدولة أم المعارضة ؟ فتابعت واسترسلت وقلت: لا شكَّ في أنكم تسألونني لتحرجوني كما تظنون، لكنني أقول ولا أحرجكم: اسألوا حكوماتكم واطلبوا منها الإجابة فهي التي تمتلك الوسائل الاستكشافية والأدوات الاستخباراتية والآليات الاستطلاعية، وهي التي تدعو مجلس الأمن ومجلس حقوق الإنسان للانعقاد والنظر في الوضع هنا وهناك، ومن ثم استصدار القرارات بحق تلك الدولة أو هذه. فما دافعها ؟ وما برهانها ؟ وما غايتها ؟ وما استراتيجيتها ؟ يا هؤلاء: حتى ولو كنا مختلفين في بلدنا (موالاة ومعارضة) فإننا لن نخرب ولن نُدَمِّر ولن نسفك الدِّماء إلا حين تدخلون أنتم فتقفون مع هذا أو مع ذاك، وهدفكم في النهاية كل الأطراف إبادة وسحقاً، فإسرائيل تبغي هذا كله. فهلا أفقتم يا سوريون ؟!! حلب 19/9/2017 محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة

    اخي الزائر اختي الزائرة
    لقد وصلنا تعليقك على الموضوع .
    سوف يتم عرضة في الوقت القريب

    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2017