آخر تعديل الجمعة 15 ديسمبر 2017
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 600494

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    يا أيها الناس: هذه سِماتُ مجتمعنا المنشود

    New Page 1

    كلُّنا ينشد مجتمعاً فاضلاً كريماً إن كنَّا عُقلاء صادقين في رفع منسوب الإنسانيَّة فينا، فما سِمات هذا المجتمع المرغوب ؟ فلقد درستُ وبحثتُ ونقَّبتُ وقرأت، ووجدتُني أخيراً أمام سِماتٍ هي التَّالي: أولاها: المعرفة، وثانيها: الحرية، وثالثها: الفضيلة، ورابعها: السَّلام، وخامسها: العدالة. فإنها إن توفرت في مجتمعٍ ما كان ذاك المجتمع مجتمعاً عظيماً رائعاً. وإن شئتم الدَّليل فتخيَّلوا مجتمعاً يتَّصف بهاتيك السِّمات أعني: الجهل والاسترقاق والرَّذيلة والقتال والظلم، فما أشنعه وما أفظعه ؟!! وهنا أتحدَّث عن إسلامٍ أعرف مصدرَه القرآن الكريم، ومعيارَه الإنساني شخصية محمد صلى الله عليه وسلم لأقول: إن هذا الدِّين يدعو إلى اتِّصاف المجتمع الإنساني عامة ومجتمع تابعيه خاصة: بالمعرفة: فما يستوي عنده الذين يعلمون والذين لا يعلمون، والحريَّة: فلا إكراه - في قاموسه – في الدين، ومتى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمَّهاتهم أحراراً، والفضيلة: فالله في القرآن يأمر بالعدل والإحسان وينهى عن الفحشاء والمنكر، وهو مَن يدعو كلَّ الناس والمؤمنين إلى الدخول في السّلم والسلام، وأما العدالة أخيراً: فيا عبادي إني حرَّمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرَّماً فلا تظالموا. هيا - إذاً – إلى دين حق ومجتمع فاضل عظيم يدعو إليه، ودعوكم من تزوير دين وتضييع مجتمعات.

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    ملامح المجتمع المنشود من صفات المجتمع المنشود: الشورى والعدلأيها العيد . وتلك الأيام نداولها بين الناس أصناف الناس

    اخي الزائر اختي الزائرة
    لقد وصلنا تعليقك على الموضوع .
    سوف يتم عرضة في الوقت القريب

    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2017