آخر تعديل الخميس 23 نوفمبر 2017
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 596857

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    الوطنيَّة محكُّ السِّياسة والدِّين

    New Page 1

    الوطنية برهان التَّدين، ودليل السِّياسة الوحيد، فمن ابتغى الدِّين فعليه إثبات ذلك من خلال الوطنية التي تعني حسن القيام بالواجبات تجاه الوطن، ومن سعى إلى السِّياسة ليبرز فيها حكيماً فعليه تأكيد ذلك عبر الوطنية التي أشرنا إليها آنفاً. فإن خلا التدين من قيمة "الوطنية" كان التدين نظرياً بحتاً، يتنقل من تصور إلى تصور، ومن خيال إلى خيال. وإن تجاوزت السِّياسة الوطنية كانت السِّياسة هرطقات ومصالح شخصية مُسِفَّة، فيا أيها المتدينون ويا أيها السياسيون في سورية خاصة وفي عالم اليوم عامة: (قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين). والمخاطَب هنا كلّنا وجميعنا لا يتخلف عن ذلك دين أو مذهب أو عرق أو حزب أو جماعة أو منظمة.

    حلب

    9/11/2017

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    الإنسان محكُّ الدين والعرقأمريكا ذات السِّياسة (اللاأخلاقية)

    اخي الزائر اختي الزائرة
    لقد وصلنا تعليقك على الموضوع .
    سوف يتم عرضة في الوقت القريب

    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2017