آخر تعديل الأحد 17 ديسمبر 2017
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 600566

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    ويدرؤون بالحسنة السيئة

    New Page 1

    تلكُم هي القاعدة التي تشكِّل بنيةً تحتيةً لمجتمعٍ متماسكٍ أخلاقي متعايش، آمنٍ مطمئن، ولعل الآية المشهورة تشرح ذلك: (ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم)، مجتمعٌ سِمته: (بعضهم أولياء بعض) رجالاً ونساء لن يتحقَّق إلا بالمبادرة بالحسنة، بل بالحسنات، فإن هو – أعني المبادر – قوبل بالسيئة فإنه سيدفع هذه السيئة بحسنة، فيصلُ مَن قطعه، ويُعطي من منعه، ويعفو عمَّن أساء إليه، وما كان المؤمن – يوماً ما – بالمكافئ، أي الذي يقابل الحسنة بالحسنة، بل هو المبادر بالحسنة – كما أسلفنا – وهو نفسه مَنْ لا تصدُر عنه إلا الحسنات مهما صدرَ عمَّن أمامه. فهل أنتم يا أيها المؤمنون مؤمنون ؟!!

    حلب

    25/11/2017

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    سبل التخلص من الأخلاق السيئة/ الجامع الأموي الكبير بحلب

    اخي الزائر اختي الزائرة
    لقد وصلنا تعليقك على الموضوع .
    سوف يتم عرضة في الوقت القريب

    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2017