آخر تعديل الأحد 17 ديسمبر 2017
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 600567

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    بلادنا غالية علينا

    New Page 1

    لا نُفرِّط بجغرافيتها ولا بتاريخها ولا بماضيها ولا بحاضرها ولا بتنوُّعها وتعدُّد أعراقها وأديانها ومذاهبها، مهما فعل المعتدون الآثمون من صهاينةٍ ومتصهينين وأتباعهم داخلاً وخارجاً، نعم بلادنا غالية علينا نتذكَّر دائماً ما يجب تجاهها ونتحقق بذلك ما استطعنا.

    وما يجب علينا تجاهها: الوفاء والثَّناء والبذل والعطاء والتضحية والفداء، فيا أبناء البلاد الأوفياء اصبروا وصابروا واصمدوا واثبتوا فأنتم الأكرمون، وأنتم الأفاضل وأنتم المقدَّرون المبجَّلون. وها نحن أولاء نسأل ربنا الحفظ والحماية والخير والسعادة والأمان والطمأنينة لبلدٍ عشقناه، لأنه سورية.

    حلب

    3/12/2017

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2017