آخر تعديل الأربعاء 18 إبريل 2018
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 613458

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    عودوا أيها السُّوريون الأوفياء

    New Page 1

    عودوا أيها السُّوريون المهاجرون المهجرون، النازحون المشردون، فما خرجتم إلا مُضطرين، وما نزحتم إلا تحت وطأة التَّهديد والتخويف، ولو أنكم بقيتم لدافعتم عن سورية ووحدتها وسيادتها واستقلالها، وبذلتم من أجل ذلك الغالي والنفيس، عودوا لتلتقوا مع إخوانكم الذين صمدوا وصبروا فتبدؤوا الإعمار والبناء والإحياء، أما أولئك الذين خرجوا ابتغاء لقاء أعداء سورية ليعملوا معهم ضدها وضد شعبها وضد تاريخها وحضارتها، وأعرضوا عن بر وطنهم الغالي فنقول لهم: عودوا، ولكن لا تعودوا إلا وأنتم تائبون، تعاهدون ربكم على الوفاء لسورية قولاً وعملاً، والتعاون مع شعبها الأبيّ لتحقيق الأمان والاستقرار والازدهار وتمام الاستقلال ووحدة الأراضي والسيادة الكاملة، ومكافحة الإرهاب والطغيان والفساد، فهل أنتم – إذاً – عائدون ؟!!

    حلب

    21/12/2017

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2018