آخر تعديل الإثنين 16 يوليو 2018
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 623690

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    يا ربنا يا إلهنا يا رجاءنا

    New Page 1

    متِّع بلادنا بالأمان، ومتِّعنا بالعافية

    هكذا رأيتُني أردِّد في "المنام" فاستيقظت وسجَّلت ما كنت قد رأيت، وإني لأحسبها رؤيا خير ما دام المدعو له (البلد) والأوفياء من سكان البلد، وها أنذا أسجل في اليقظة وأردد قائلاً: يا ربنا يا إلهنا يا رجاءنا متِّع بلادنا بالأمان، ومتِّعنا بالعافية.

    فيا أيها الإخوة المصلُّون والدَّاعون اجعلوا للبلد حصةً وفيرة في دعائكم في صلواتكم وخلواتكم وجلساتكم ودروسكم ومحاضراتكم وأورادكم، ولتكن الصيغة حسب ما تختارون وترتأون وتحفظون، ووفق اللهجة التي بها ترتاحون. وبكلمةٍ أخرى: فعِّلوا صلتكم بالله جلَّ شأنه من حيث الدعاء، فالدُّعاء سلاح المؤمن كما ورد عن سيد الناس محمد صلى الله عليه وسلم، والدُّعاء مخُّ العبادة، وادعوا وأنتم موقنون بالإجابة، فالله عند ظنِّ عبده به، ولا شكَّ في أن ظننا بربنا قوي بل بقوة اليقين. نِعمَ من يُسأل إلهنا، ونِعم النصير مولانا جلَّ شأنه.

    حلب

    31/12/2017

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة

    اخي الزائر اختي الزائرة
    لقد وصلنا تعليقك على الموضوع .
    سوف يتم عرضة في الوقت القريب

    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2018