آخر تعديل الأربعاء 18 إبريل 2018
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 613458

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    يحكى أن – 7 –

    New Page 1

    يُحكَى أنَّ: رجلاً يحسب نفسه عاقلاً راشداً هبَّ - ذات مرة – يريد تأديب رجل آخر يحسبه سفيهاً، وراح من أجل ذلك يحرِّض من يستطيع تحريضه من أهل الثاني عليه، فاستجاب بعضهم وأعرض أبعاض، والذي استجاب ما استجاب إلا لأن العاقل المزوّر صرخ واستصرخ وبكى واستبكى واستخدم كل وسائل التهويل، وبدأ بالتَّأديب الذي ما إن بدا منه ما بدا حتى تبدّى تنكيلاً وانتهاكاً، ولم يكتفِ بذلك بل إنه استقوى بمن هو أشدُّ سفاهة - حقيقية - من هذا الذي أراد تأديبه على أنه سفيه وما هو بسفيه، وطال التأديب واستطال حتى صار صاحبنا المؤدِّب أجيراً رخيصاً لدى من استقوى بهم وأشعروه بالتَّقصير وخوَّفوه فصار بين أيديهم كأنَّه (روبوت) فيا خسارته الفظيعة ويا ويله ويا ويحه...

    وأخيراً: فتح الباب على المهاوي والردى على الجميع، إلا أن المهمَّ المظلوم ظلَّ يدفع عن نفسه ويدافع إلى أن قوَّاه الله وأخذ بيده وأعانه على الجميع إلى حدٍّ ما، وها هو ذا يقول لكل الناس:

    لن ترجع الأنفسُ عن غيِّها         ما لم يكن لها منها زاجرُ

    فلتصحُ الضَّمائر، فلتصحُ الضَّمائر، فلتصحُ الضَّمائر، وإنا لمنتظرون.

    حلب

    5/1/2018

    د. محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    يحكى أنَّ -2

    اخي الزائر اختي الزائرة
    لقد وصلنا تعليقك على الموضوع .
    سوف يتم عرضة في الوقت القريب

    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2018