آخر تعديل الأحد 20 مايو 2018
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 617553

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    وما بِكم من نعمةٍ فمن الله

    New Page 1

    نِعَم الله على العباد وَفيرة وكثيرة، فما لبعضِ النَّاس لا يَكادون يَشكُرون الله، وما لبعضِ النَّاس لا يكادون يحمدون الله، والله جلَّ شأنه يقول: (لئن شكرتم لأزيدنكم) والشُّكر والحمدُ لا يكونان بالِّلسان فحَسْب، بل يُضاف إلى الِّلسان الجَنان بالإقرار والاعتراف والجوارح بالعمل والسَّعي الطيّبين الخيّرين النافعين المخلصين: (اعملوا آل داوود شُكْراً)، وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "من قال حين يصبح: اللهم ما أصبح بي من نعمة أو بأحدٍ من خلقك فمنك وحدكَ لا شريك لك، فلك الحمدُ ولكَ الشُّكر فقد أدَّى شُكرَ يومه، ومن قال مثلَ ذلك حين يُمسي فقد أدَّى شكر ليلته". فاللهم اجعلنا لك شاكرين حامدين لساناً وجناناً وأعمالاً وأحوالاً وأخلاقاً.

    حلب

    5/2/2018

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2018