آخر تعديل الجمعة 17 أغسطس 2018
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 626993

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    شُكراً لكل مؤسَّساتك يا حلب الغالية

    New Page 1

    قال لي: سمعتُكَ مراراً تذكُر بالخير المديريَّات والمؤسَّسات في حلب الشهباء على الرغم من تقصيرها فأجبتُه: أما التقصير فسِمَة كلِّنا ما دام كلُّنا يسعى للكمال وباتِّجاه الكَمال، وأما الاتِّهام بالتَّقصير فليسَ من سِمتنا ولا من أخلاقنا، أما أخلاقنا: فالنَّصيحة بشِقَّيها الإيجابي والسَّلبي، ونعني بالإيجابي الثَّناء على ما يستحقُّ الثناء فعلاً، والسَّلبي هو التلطُّف بالإشارة إلى الخطأ والخطل، ومن ثَمَّ متابعة التلطُّف بتبيان الصَّواب أو ما نعتقدُ أنَّه الصَّواب بناءً على اختصاص وجدِّية في الاختصاص، وعُمقٍ في الإخلاص. وهذا ما فعلناه ونفعله، فيا مؤسَّسات وشركات ومديريات حلب ويا محافظتها شكراً لكم على خدماتكم وإنتاجكم وعطائكم وقيامكم بمهامكم، آملين من مقاماتكم الطيِّبة تلافي التَّقصير والأخطاء عبر مراقبةٍ جادَّةٍ لضمائركم الحية الخيرة: (فمن يعمل مثقال ذرَّةٍ خيراً يره. ومَنْ يعمل مثقال ذرَّةٍ شراً يره)، (ولقد كتبنا في الزَّبور من بعد الذِّكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون).

    حلب المحروسة

    13/2/2018

    د. محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2018