آخر تعديل الخميس 21 يونيو 2018
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 621154

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    الإحسَان: الأسلوبُ الأمثَل

    New Page 1

    سألني سائلٌ بحُرقةِ باحث: ما الإحسان، ثالثُ الإسلام والإيمان . فأجبتُ بإحسان: هو الأسلوب الأمثَل في أداءِ ما وجبَ عليكَ أداؤُه إسلاماً وإيماناً، ولن يكونَ الأسلوبُ أمثلَ إلا إذا استشعرتَ مراقبةَ سواك لك، ويزدادُ الأسلوبُ أمثليةً بازديادِ إجلالك وحُبِّك لمن يُراقبك، فإن صلَّيتَ أمامَ مَنْ تُحِب حَسَّنتَ أداءَ الصلاة، وإن صُمتَ أمام مَنْ تُحِب جمَّلتَ أداءَك الصِّيام، وهَكذا... وبناءً على ذلك – ومن فَمِك أُدينك – وأنتَ تقول: إنَّ محبوبَك اللهُ، وإنَّ مَعبُودَك اللهُ جَلَّ شَأنه، فهو ذاتُه سبحانه مَنْ يُراقِبك حَيثُما كنتَ وأينما اتَّجهْتَ وأنَّى سَلَكْتَ وكيفما تحركَّتَ وقُلتَ ونَطَقتَ، فهيَّا – إذاً – إلى الإتقان والتَّحسين في الفعل والقول أداءً، وفيهما أيضاً امتناعاً وإحْجَاماً: "الإحْسَانُ أَنْ تَعْبُدَ اللهَ كَأنَّكَ تَرَاه، فإنْ لم تَكُن تَراهُ فإنَّه يَراك" هَكَذا قَالَ سَيِّدُ أَرْبابِ الإحسانِ من النَّاسِ، فالَّلهُمَّ اجعَلْ سَرِيرَتنا خيراً من عَلانيتنا، واجْعَل عَلانيتنا صالحةً.

    حلب

    27/2/2018

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة

    اخي الزائر اختي الزائرة
    لقد وصلنا تعليقك على الموضوع .
    سوف يتم عرضة في الوقت القريب

    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2018