آخر تعديل السبت 22 سبتمبر 2018
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 632145

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    تزكية النفس

    New Page 1

    قال لي: حدِّثني عن تزكية النفس فأجبت: التزكية تعني التطهير، والنفس هي الوظيفة الكلية للإنسان (الأفعال والأقوال والأحوال والأخلاق والتقلُّبات والتفكير والحدس) والتزكية بناء على ذلك: تطهير الوظيفة الكلية من شوائب ظاهرة وأخرى باطنة، فالنية خالصةٌ صافيةٌ لا تحمِل غلاً ولا حقداً تتصل بالرحمن الرحيم قصداً وأملاً، والفعل الصالح ينفع الناس في دنياهم وأخراهم ويُرضِي المولى جلَّ شأنه، أما القول فمُسدَّد صائب يستند إلى إرادة خيِّرة حرة لا ينتسب للفحش ولا للسُّوء ولا للطَّعن ولا للَّعن ولا يمتُّ إلى كلِّ ذلك بصلة، والحال: ملؤها الرضا والسكينة والطمأنينة، ويأتي الخلُق ليكون حسناً حميداً جميلاً، وأخيرا: التقلُّبات: من حسنٍ إلى حسن، ومن خير إلى خير وزيادة ومن إيمان إلى إحسان، والمراقبة لكل ذلك مستمرة قائمة متابعة: (أَنْ تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك)، والدعاء المشفوع بالإيقان بالإجابة لا يفتر عنه اللسان ولا القلب: اللهم طهِّر قلبي من النفاق، وعملي من الرِّياء، ولساني من الكذب، وعيني من الخيانة، فإنك تعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور. واللهم آتِ نفسي تقواها وزكِّها أنت خير من زكاها، أنت وليها ومولاها.

    حلب

    20/3/2018

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2018