آخر تعديل الإثنين 16 يوليو 2018
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 623694

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    أما آنَ لنا أن نفقَه حَقيقةَ الإسلام

    New Page 1

    وأعني بالحقيقة روحَه وكُنهَه، وما روحُه وكُنهُه إلا الحياة الطيِّبة، والطيبة هي الكريمة العادلة لجميع الناس على أساسٍ من احترامٍ مُتبادل، واعترافٍ إنساني متقابل، وإرسال واستقبال الكلمة النَّظيفة الجادَّة النَّافعة للوصول إلى غاية هي السَّلام القائم على التَّعارف والتَّآلف والتعاون: (يا أيها الناس ادخُلوا في السِّلم كافَّة)، (وجعلناكُم شُعوباً وقبائل لتعارفوا)، أما الحربُ فعابرةٌ طارئة مكروهة مرفوضة، ولا تكون إلا ضرورة والضرورة تُقدَّر بقدرها، فإن اعتدى أحدٌ على أحد دُفع اعتداءُ المعتدي باعتداءٍ مثلِه دون زيادة مع الحضِّ على النُّقصان: (وأن تعفوا أقربُ للتقوى). فيا أيها الباحثون عن حضارة الإسلام تبغُونَها واقعاً: هيَّا إلى الإنسانِ كرِّموه وقدِّروه وصونوا دمَه وحريَّته ومالَه وكرامتَه. وليعلم الجميع: أنَّ المسلم الحقيقي هو مَن سَلِم النَّاسُ من لسانه ويده كما ورد عن سيِّد أهل الأرض محمد صلى الله عليه وسلم، فهل بعد هذا كله من مجالٍ للحديث عن قتلٍ وسفكِ دماء ونسبته إلى الدِّين الحنيف ؟! فاللهم رُدَّ الإنسانيَّة – اليوم – إلى رُشدها وهي تبحث عن السَّلام والأمان والطمأنينة في كلِّ بقاع الأرض ولا سيما في الشَّرق الذي قال عنه الفرنسي المسلم عبد الواحد يحيى: "مِنَ الشَّرق تهبُّ أنسام الروح". وحسبنا الله ونعم الوكيل.

    حلب

    2/4/2018

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    الإسلام وتنظيم الأسرةرؤية أولية لتفعيل دور الإسلام في الغرب (1)الإسلام والمخدرات الحوار من الإنسان إلى الإسلامالإسلام والموسيقى

    اخي الزائر اختي الزائرة
    لقد وصلنا تعليقك على الموضوع .
    سوف يتم عرضة في الوقت القريب

    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2018