آخر تعديل السبت 14 يوليو 2018
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 623625

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    الجمعيَّة السُّورية لتأهيل الآثار والحِرف

    New Page 1

    إذا كانت المدن تُعتَبر عظمتها بعراقتها، وتُحترم وتُقصَد بالزيارة لأصالتها، ويُتبَاهى بها لعمق جُذورها في الحضارة الإنسانية، فإنَّ مدينة حلب الشهباء جديرةٌ بأن تكون في طُغراء قائمة المدن المعتَبرة والمقدَّرة والمقصودة، إلا أن أعداءَ التاريخ والعراقة والأصالة عاثُوا فيها الفَساد والتَّخريب والتَّدمير فأذاقوا أوابِدَها وآثارَها وعادِياتها الويل وطعَنوا كلَّ ذلك بخنجر الإفساد والتشويه. وهنا هَبَّ الأوفياءُ والبررة ومنهم هذه الجمعية (الجمعية السورية لتأهيل الآثار والحرف) وأخذوا على أنفسهم عهداً وثيقاً: أن يُصلحوا ويُرمِّموا ويقوموا، ويُعلِّموا – في الوقت نفسه – الأجيالَ صنعة إعادة الحياة إلى "التراث المادي" الذي كادَ أن يمون وينتهي على أيدي روَّاد الإفساد والدمار. وكأني بهؤلاء البَرَرة وقد أدركوا أنَّ القديم "العتيق الجميل" هو الجَذر، فإن نحن سقيناه وأنعشناه دبَّت الحياةُ في الجديد من ساقٍ وأغصان وأوراق.

    فيا أيها الحلبيُّون الأوفياء جميعاً سُكَّاناً ومُحبِّين: هيَّا إلى دعم هؤلاء بما نطيق ونستطيع معرفةً وعلماً ومادةً ومعنىً، ولنعلم أن حظَّ مَنْ دعمَ من الوفاء كحظِّ من عمل.

    وأخيراً: حلب تستحقُّ منا يا أبناءها ويا محبيها الكثير، واللهم حلب ثم حلب ثم حلب.

    حلب

    2/5/2018

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    الآثار المترتبة على القتل الخطأمكانة بيت المقدس في الآثار الإسلامية

    اخي الزائر اختي الزائرة
    لقد وصلنا تعليقك على الموضوع .
    سوف يتم عرضة في الوقت القريب

    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2018