آخر تعديل السبت 14 يوليو 2018
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 623625

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن...

    New Page 1

    لله ما أشدَّ أهمية الظَّرف الزَّمني عندما تتحدَّث عن أمرٍ جليل بله عظيم، وهذا ما ينطبق على القرآن الكتاب الخاتم والهادي إلى التي هي أقوم، وهل ثمة أمر أجل منه أو أعظم ؟! فليكن – إذاً – ظرفه الزمني عظيماً وجليلاً فكان رمضان، والذي هو سيد الشهور على الإطلاق، وكانت ليلة القدر عروس الليالي المباركة: (إنا أنزلناه في ليلة القدر. وما أدراك ما ليلة القدر. ليلة القدر خير من ألف شهر...) نعم إنها ليلة الشَّرف والتشريف، وليلة قدَّر الله الرحمن الرحيم وقضى أن يكون للإنسانية منهاج يجدون فيه التوصيف الدقيق لخَلقهم، والمسار الصحيح لخُلُقهم، ومسارهم المعنوي، أعني العقلي والروحي والفكري والسلوكي.

    فيا أيها المسلمون: ما عليكم في رمضان إلا أن تعيدوا تنزيل القرآن الكريم عليكم بل على كل واحد منكم وذلك بصيامٍ حسِّي وصومٍ معنوي تمتنعون فيه عن كل ما يسيئ أو يخدش الإنسانية السَّامية الراقية فيكم: من طهارةِ سمعٍ وبصرٍ وقلبٍ ولسان، فإذا صُمت فليصُم سمعُك وبصرُك ولسانُك عن الكذب والمحارم، ودَعْ أذى الجار، وليكن عليك سكينةٌ ووقار، كما جاء في الأثر. وسترى إن عِشتَ الصَّفاء والوفاء والنَّقاء والقرآن يتنزل عليك أنواراً تُضيء دروبك، وأسراراً سارة تُستودَع فيك، فها أنتَ ذا غدوتَ من أهل الله وخاصته، ومن كان من أهل الله وخاصته فطوبى له الفلاح في الآخرة والنجاح والرفعة والعزة في الدنيا.

    حلب

    16/5/2018

    عشية رمضان 1439

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    موقفنا مع القرآن الكريمالرحمن علم القرآن -1الرحمن علم القرآن -2ملامح الموقف الذي ندعو إليه واستراتيجية العلاقة مع العدو الصهيوني اغتنم فرصة رمضان

    اخي الزائر اختي الزائرة
    لقد وصلنا تعليقك على الموضوع .
    سوف يتم عرضة في الوقت القريب

    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2018