آخر تعديل السبت 22 سبتمبر 2018
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 634493

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    يا أمَّة الإسلام والعُروبة ويا سائر أمم العدالة

    New Page 1

    آنَ أوان اجتماعكم واتفاقكم ووحدتكم وتماسككم، فقد جدَّ الجدُّ، وراحَ داعي الشرِّ ومُتبنِّيه وداعمه يُهدِّد ويُرعِّب ويُلوِّح بالاعتداء السَّافر عليكم، فهل تنتظرون انفجار صَلَفه وطغيانه لتتنادوا إلى مواجهة، وحينها لاتَ ساعةَ فائدة، إذاً: اجتمعوا وقابلوا تهديدَه بتهديدٍ تفوحُ منه رائحة القوة الرادعة الصادقة، ولا تهنوا في ابتغائه، وهو – وأيم الحق – لا يعتمدُ في قتالكم وتخويفكم إلا على تفرّقكم وتنازعكم، ولو أنَّكم أَريتمُوه تلاحمكم الجادّ لهابَكم وعَدَل عن قرار التَّهديد والوَعيد. فاللهَ اللهَ يا هؤلاء، أكثرُ مَنْ في الشُّعوب معكم، ولكنهم لا يُفصحون حتى يَروا منكم جِدِّيَّة في اعتمادِ العَدالة منهاجَاً لكم وبينكم، وتحويل ادِّعاءاتكم إلى وقائع، وصدقكم في خدمة أوطانكم، ولا شكَّ في أنكم تؤمنون بهذا، بَيْدَ أنَّ هذا الإيمان لم يصِل بعدُ إلى مرحلة الفيض السلوكي والعملي، هيا: (وأعدُّوا لهم ما استطعتم من قوةٍ ومن رباط الخيل تُرهبون به عدوَّ الله وعدوَّكم) وعدوَّ الإنسانية, عسى ربكم أن يرحمكم وترحمونا.

    حلب

    27/5/2018

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    الإسلام وتنظيم الأسرةرؤية أولية لتفعيل دور الإسلام في الغرب (1)الإسلام والمخدرات الحوار من الإنسان إلى الإسلامالإسلام والموسيقى

    اخي الزائر اختي الزائرة
    لقد وصلنا تعليقك على الموضوع .
    سوف يتم عرضة في الوقت القريب

    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2018