آخر تعديل الخميس 23 نوفمبر 2017
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 596857

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    الرحمن علم القرآن -2

     

    الرحمن علم القرآن . خلق الإنسان . علمه البيان

    يتبادر إلى الذهن سؤال مفاده : لماذا قدم الله ( علم القرآن ) على ( خلق الإنسان ) ؟ مع أنه حسب تصورنا القاصر كان ينبغي أن يقول : الرحمن خلق الإنسان علمه القرآن .
    والجواب هو أن الله قال : ( الرحمن علم القرآن ) وعلَّم في اللغة العربية تأخذ مفعولين ، فالمفعول الأول هو القرآن ، أما المفعول الثاني فغير موجود . والسؤال أيضاً لمن علمَ الرحمنُ القرآن ؟
    الجواب أيضاً : لما نزل جبريل على النبي صلى الله عليه وآله وسلم في غار حراء قال له : ( اقرأ ) وكلمة اقرأ تحتاج إلى مفعولٍ به ، لكنه لم يذكر المفعول به فقد قال ( اقرأ باسم ربك الذي خلق ) . ما الذي سيقرؤه النبي ؟ أيضاً المفعول غير موجود ، ولكي نضع المفعولين في الآيتين فإننا نقول : الرحمن علم القرآنُ الإنسانَ ، فكلمة الإنسان محذوفة ، وفي آية اقرأ أيضاً : اقرأ أيها الإنسان القرآن . في سورة الرحمن القرآن موجود وحُذِفَ الإنسان ، أما في سورة اقرأ الإنسان موجود وحُذِفَ القرآن . إذاً : إما أن يوجد المفعولين ( الإنسان والقرآن ) مع بعضهما ، وإما أن يُحذَفا معاً لأنهما متلازمين ، فأنت من دون قرآن لا إنسان ، والقرآن يحتاج إلى إنسان من أجل أن يتزل عليه وأن يطبقه وأن يتحقق به ، كما ورد عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم حين وصفته السيدة عائشة بقولها : " كان خُلُقه القرآن " .
    إذن : الرحمن علمَ الإنسانَ القرآن قبل أن يخلق الإنسان الخَلق المادي ، وذلك عندما كان الإنسان في عِلمِ الله في عالم الذر ، في عالم ( ألست بربكم ) ، طَبَعه بالقرآن ، والقرآن هو قواعد الفطرة ، فكل مولود يولد على الفطرة ، أي على قواعد القرآن ، على قواعد كلام الله عز وجل ، عَلَّمَ القرآنَ الإنسانَ قبل أن يوجده ، ثم خلق الإنسانَ مطبوعاً بالقرآن لأنه علمه القرآن قبل أن يوجده مادة ، الرحمن علم القرآنَ الإنسانَ في أصله قبل أن يوجد مادة ، ثم خلقه مطبوعاً بالقرآن الكريم ، مطبوعاً بالفطرة ( فطرة الله التي فطر الناس عليها ) ، مطبوعاً على قواعد الفطرة ، ثم علمه البيان ، أي زَوَّده بوسائل البيان ، بآلية البيان . فالإنسان يختلف عن غيره من المخلوقات بأنه مُزَوَّدٌ بآلية البيان ، فهو يستطيع أن يوضح ويتكلم ، وهذه الآلية هي من أجل أن تظهر القرآن الذي طبع فيك .
    وفي المحصلة : الرحمن علم الإنسانَ القرآن قبل أن يوجده مادة ، ثم خلقه مطبوعاً بطابع القرآن وعلمه البيان ، حتى إذا ما تكلم الإنسان وبَيَّن ينبغي أن يكون بيانه صادراً عن القرآن الكريم ، فإذا كان بيانه صادراً عن غير القرآن الكريم فقد خالف الإنسان فطرته وطريقه .
    الإنسان بين قرآن عُلِّمه ، وبين بَيان ، ويجب على الإنسان حال البيان أن يَصدُرَ عن القرآن ، فإذا صدر في حال بيانه عن غير القرآن فهو ليس بإنسان سوي ، ولذلك نقول لأرباب البيان أي أصحاب المبادئ والمعطيات والقوانين والآداب .... الخ .
    الإنسان في بيانه لن يكون إنساناً إلا إذا صدر عن القرآن ، لأنه حينها يخالف قواعد الفطرة . فإذا صدرت في بيانك عن غير قواعد القرآن فقد صدرت عن غير الفطرة ، وبالتالي انطبق عليك حديث النبي صلى الله عليه وآله وسلم : " فأبواه يُهَوِّدانه أو يُنَصِّرانه أو يُمَجِّسانه " إما أن يثبت على الفطرة ، وإما أن يتحول عنها .
     

    لطيفة قرآنية :

    يلقيها فضيلة الدكتور الشيخ محمود عكام بعد صلاة الجمعة من كل أسبوع في جامع التوحيد .

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    موقفنا مع القرآن الكريمالرحمن علم القرآن -1صفيُّ النفس مطمئنها فضيلة الشيخ المربي عبد الرحمن الشاغوريالقرآن الكريم موقفنا من القرآن الكريم

    اخي الزائر اختي الزائرة
    لقد وصلنا تعليقك على الموضوع .
    سوف يتم عرضة في الوقت القريب

    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2017