آخر تعديل الإثنين 18 يونيو 2018
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 620687

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    الوطنُ هو الأهمُّ

    New Page 1

    هيا إلى الوطن رعايةً، وقبلَ الرِّعاية هيَّا إلى الحِماية والوقاية، ولعلَّ ما يجبُ حماية الوطن منه الخيانة والغدر والعقوق، وإذ تسألني عن تَشَخُّصات هذه (الآثام) فإني مجيب:

    الخيانة: اصطفافٌ مع أعداء الوطن ضدَّ من تكره من مواطنيك.

    والغدر: إرعابُ مواطنٍ وإرهابه لأنه يتعايش مع مواطنٍ تكرهه.

    والعقوق: تخريبُ الوطن وتدميرُه لأنَّ فيه مواطناً تكرهه.

    والخلاصة: كَراهيتك أيها المواطن مواطناً آخر ينبغي أن تجعلَك أكثرَ اصطفافاً مع سائر المواطنين، وأشدَّ تلاحماً معهم، وأمتنَ قوة في إعمار الوطن وبنائه، فبذلك تُحوِّل الكراهية من عاطفةٍ سلبية إلى سلوكٍ إيجابي، وربما بل غالباً ما سيتحوَّل هذا المواطن المكروه من قِبلك إلى متعاونٍ ساعٍ إلى التَّغيير والانخلاع من ثوبه الذي كرهتَه من أجله ليضعَ ثوباً عليه مُحببَّاً، وصدقَ الله العليُّ العظيم وهو يقول: (ادفع بالتي هي أحسَن فإذا الذي بينك وبينه عداوةٌ كأنَّه وليٌّ حميم. وما يُلقَّاها إلا الذين صبروا وما يُلقَّاها إلا ذو حظٍّ عظيم).

    حلب

    13/6/2018

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة

    اخي الزائر اختي الزائرة
    لقد وصلنا تعليقك على الموضوع .
    سوف يتم عرضة في الوقت القريب

    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2018