آخر تعديل السبت 22 سبتمبر 2018
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 637220

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    هوِّنوا عليكم أيها الرجال

    New Page 1

    مهلاً أيها الرجال وكفاكم الحلف بالطلاق والحرام، ففي كل يوم نُسأل أكثرَ من مئة مرة عن رجلٍ حلف بالطلاق او الحرام قائلاً: طالق، أو أنت طالق، أو إن فعلتِ كذا فأنت طالق أو... أو... فما لكم يا هؤلاء اتفقتم على هذه التي لا تُرضي ربكم. وما أشد من ذلك أن الرجل لا يَسأل عما يفعل بل يدفع زوجته للسؤال فإن قلنا لها فليأتِ هو أجابت بسرعة: هو لا يأتي.. وربما - أحياناً - يمنع زوجته من السؤال ويفتي نفسه وزوجته بنفسه مدعياً أن الأمر سهل وأن القضية قضية نية لا أكثر و لا أقل... إن من يفعل ذلك ليس برجل بل ربما كان ذكراً فحسب وثمة فرق بين الرجل والذكر، فالذكر جنس يقابل الأنثى، أما الرجل فصفة والصفة هنا تعني: الشهامة والمروءة والفتوة والأصالة والكلمة الواعية الهادفة. وكثيرات من النساء من دخلن تحت هذه الأوصاف. فيا أيها الذكور ويا أيها الإناث اتقوا الله جميعاً فيما تقولون ولا سيما فيما يتعلق بالنَّسل والأنساب، احفظوا ألسنتكم من أقوالٍ وألفاظ لا تحُمَد عقباها، وأريحوا الشيوخ من عنائكم فلقد غدَوا في خصام وتخاصم فيما بينهم وصل إلى حد الهجران من أجلكم. فمهلاً ثم مهلاً ثم مهلاً. قوا أنفسكم ومجتمعكم انهياراً.

    حلب

    30/6/2018

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    أيها العيد . كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم صداقة الرجاليا أيها الرسول بلّغ ما أنزل إليك من ربكيا أيها الرسول بلّغ ما أنزل إليك من ربك

    اخي الزائر اختي الزائرة
    لقد وصلنا تعليقك على الموضوع .
    سوف يتم عرضة في الوقت القريب

    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2018