آخر تعديل السبت 22 سبتمبر 2018
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 631789

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    الخير

    New Page 1

    سئلتُ كذا مرة عن دلالة كلمة الخير ومعناها فأجبتُ عدة إجابات لكنَّها ليست مختلفة بل الاشتراك المعنوي جامعها وخلاصتها: الخير هو خِيرة الله لك في كل الأمور والشؤون وفي أمرٍ ما وشأنٍ ما دمتَ تؤمنُ به وتدعوه وتسأله، فإن سألته الولدَ – على سبيل المثال – فأعطاكَ فهذا هو الخير لك، وإن لم يعطِك فهذا هو الخير لك حتماً، والخير فيما يختاره الله جلَّ شأنه كما يقال على ألسنة المؤمنين. وحين قال مولانا عزَّ شأنه في القرآن الكريم: (يا أيها الذين آمنوا اركعوا واسجدوا واعبدوا ربكم وافعلوا الخير لعلكم تفلحون) فهذا يعني آمنوا بالحق المطلق واركعوا واسجدوا له حِسَّاً ومعنىً ظاهراً وباطناً واعبدوه العبادات المفروضة، وثمرة كل ذلك أن تفعلوا اختياره لكم في هذا الأمر أو ذاك: وقد اختار لكم في الطعام – مثلاً – أن تأكلوا كذا وأن لا تأكلوا كذا فامتثلوا وافعلوا ما اختاره وانبذوا اختياركم فهو أعلم بكم منكم وهو أقرب إليكم من حبل الوريد: (ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير). والخير أجمع فيما اختار خالقنا، وفي اختيار سواه اللؤم والشؤم.

    حلب

    10/8/2018

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2018