آخر تعديل السبت 22 سبتمبر 2018
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 637294

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    الأصول الأصول

    New Page 1

    يُمدَح فلان فيُقال: إنَّه أصيل ويتمتَّع بالأصَالة، وهذا يعني أنَّ له أُصولاً وقواعد في حياته وعَيشه وسُلوكه، وأنَّ هذه الأصول والقواعد مُتَّفق عليها من قبل النُّخبة وأهل الفضل والمعرفة والخلُق من النَّاس، ومما لا شكَّ فيه أنَّ الأنبياء والمرسلين هم النُّخبة والصَّفوة لا يُنكِر ذلك ذو مسكة من عقلٍ أو اطِّلاع على مسيرة التَّاريخ الإنساني، وبناءً على ذلك فأنا أدعُو النَّاس إلى اعتمادِ أصول وقواعد الأنبياء والمرسلين المعيشيَّة والاجتماعيَّة والتربويَّة في حياتهم، وإلا فما بالُ النَّاس اليوم يتنافسون في اختراع أُصولٍ وليست بأصول ؟! نعم ما بالهم يَستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير، يَستبدلون الكلماتِ غير المفهومة في السَّلام بكلماتِ السَّلام الجميلة الواضحة البيِّنة (السَّلام عليكُم) وهذا مثالٌ وقِسْ عليه آدابَ الطَّعام واللقاء والأفراح والتَّعزية والحديث والركوب والقيادة والزيارة و...، اقرؤوا يا هؤلاء الأصولَ الأصليَّة وتبنَّوها واتخَّذوها واعتمدوها وحينَها فأنتم الرابحون ومَنْ بعدَكُم سيكونُ رابحاً ويغدُو حلقة في سلسلة الأصالة والعراقة: (لقد كانَ لكُم في رسولِ الله أُسوةٌ حسَنة لمن كانَ يرجو الله واليومَ الآخر وذكرَ الله كثيراً).

    في النهاية: هي دعوةٌ إنسانيَّة وليست إسلاميَّة فحسب، لأنَّ الأنبياءَ جميعهم ذريَّة بعضها من بعض يصدُرون عن مِشكاةٍ واحدة هي مِشكاةُ الإنسان الكامل. فهَلْ من مُدَّكر.

    حلب

    25/8/2018

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة

    اخي الزائر اختي الزائرة
    لقد وصلنا تعليقك على الموضوع .
    سوف يتم عرضة في الوقت القريب

    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2018