آخر تعديل الإثنين 20 نوفمبر 2017
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 596445

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    مما يُثلِج الصَّدر

    مما يُثلِج الصَّدر: أطفالٌ في عمر الورود يتغَنَّون بحبِّ بلدهم ووطنهم، يَشُعُّ من عيونهم بريق الأمل والحب والسلام.

    ومما يُثلِج الصَّدر: مُسِنُّون يَبتهِلون إلى الله أن يحفظَ وطنَهم من كلِّ مكروهٍ وهم صادقون أوفياء مخلصون، يقولون: الَّلهمَّ اكفِ سورية همَّها وغمَّها وأَعِدْ إليها أمنها وأمانها.

    ومما يُثلِج الصَّدر: مُتبرِّعون من بلدي يُقدِّمون المال والأشياء للجمعيات وللمستشفيات وللمعابد وهم مسرورون.

    ومما يُثلِج الصَّدر: مُقاتِلون صدقوا وطنهم فحَمَوه من كلِّ عدوٍّ وأثيمٍ وباغٍ وعادٍ ومجرمٍ ومفسدٍ ومتصهينٍ ومُكفِّرٍ بغير وجه حق، ومُتطرِّفٍ ومؤذٍ ومنتهكٍ غدَّارٍ مأجور.

    ومما يُثلِج الصَّدر: شُهداء ارتقوا وهم مُعاهدون الله على تقديمِ دمائهم شاهداً على صدق حبهم بلادهم وطامعون في حياةٍ باقيةٍ لدى الحي القيوم الرحمن الرحيم.

    ومما يُثلِج الصَّدر أخيراً: شعبٌ صامدٌ صابرٌ يتحدَّى التحدي، ويواجه أصعب ما في الحياة من ضنك وفقر ومشقة وتعب ووَصَب بكلمات الرِّضى وبسمة المطمئن إلى وعد الله المظلومين بالنصر والعطاء: (ونُريدُ أن نَمُنَّ على الذين استُضعِفوا في الأرض ونجعلَهم أئمةً ونجعلهم الوارثين).

    حلب

    8/9/2017

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة

    اخي الزائر اختي الزائرة
    لقد وصلنا تعليقك على الموضوع .
    سوف يتم عرضة في الوقت القريب

    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2017