آخر تعديل الإثنين 20 نوفمبر 2017
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 596445

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    الرَّسول محمد صلى الله عليه وسلم يجمعنا فهل نجتمع عليه ؟

    New Page 2

    رحم الله القائل:

    إن الرَّسول لسيفٌ يُستَضاءُ به         مُهنَّدٌ من سيوف الله مَسلولُ

    والسَّيف المضيء هو السيف الذي يبغي السَّلام فما يُسَلُّ إلا إن سُلَّ السَّيف الظَّلامي في وجهه وبادر عليه وإلا لا. فما بالنا نَسُلُّه ونبادر به - أعني السَّيف - فلن يكون هنا إذاً السَّيفُ المضيء: (ولا تقولوا لمن ألقى إليكم السَّلام لست مؤمناً تبتغون عَرَضَ الحياة الدنيا). فيا قوم: هل من سبيلٍ إلى اجتماعٍ على الاقتداء بمحمد صلى الله عليه وسلم، فما يطلبه منا أن نسلكه في مقامٍ ما فلنسلكه دون تقصير أو تبرير أو تسويف أو تزوير، فها هو ذا عليه الصَّلاة والسلام يقول على سبيل المثال: "المسلم أخو المسلم، لا يظلمه ولا يخذله ولا يُسلِمه" والمقصود بالمسلم من أسلم وأعلن الشهادتين دون اعتبار آخر، وهكذا يقول: "المسلم من أمنه المسلمون - أو الناس - على دمائهم وأموالهم وأعراضهم". فالمسلم الأول مسلمُ بالحَدّ كما يقول علماء المنطق، والمسلم الثاني مُسلمٌ بالرَّسم. فاللهم اجعلنا مسلمين حَدَّاً ورسماً.

    حلب

    13/9/2017

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2017