آخر تعديل الخميس 23 نوفمبر 2017
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 596857

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    الشيخ المقرئ عبد الغني قنبري التحق بالرفيق الأعلى

    New Page 1

    هو حافظ ومُحافظ، هو قارئ ومُقرئ، هو مؤدَّب ومؤدِّب، هو مُستلطَف ومتلطِّف، هو – باختصار – من أهل القرآن فعلاً: اتخذه هاديه فهداه، ودليله فدلَّه، وقائدَه فقاده، وملاذه فحضنه. عرفتُه عن قرب فنعمَّا هذا الذي عرفت: إتقان عمل، ولطف وصال وتواصل، وأدب مجالسة، وعِفة معاملة، والأهمُّ من هذا كله صلة قوية ملؤها العبودية مع المولى جل شأنه، وعلاقة متينة ملؤها المحبة والاتباع مع المصطفى صلى الله عليه وسلم. فَنَم قريراً: قرينك كلام الله جلَّ شأنه، وارتَعْ مسروراً فقبرك روضٌ من رياض الجنة، وأرجو الله لك منزلة: (إن المتقين في جنات ونهر. في مقعد صدقٍ عند مليكٍ مقتدر) وهي منزلة شيخك وشيخ القرَّاء في بلاد الشَّام في عصره العلامة النَّجيب محمد نجيب خياطة.

    حلب

    2/11/2017

    مُحبُّك ومُجِلُّك

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2017