آخر تعديل الثلاثاء 21 نوفمبر 2017
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 596670

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    أيها العالَم تبنَّ السَّلام نظراً وتطبيقاً

    New Page 1

    إنه الغاية المنشودة على مستوى الإنسان وسائر المخلوقات الأخرى فلا حياة تُبتغى من غير سلام، ولا آخرة تُرتجى بدون سلام، فيا أهل الأديان ويا ذوي الأفكار ويا رواد المبادئ ويا أتباع الأحزاب: إن لم يكن السَّلام منشودكم ومرادكم فلا قيمة لكم سالفاً وقادماً. أما أنا فوالله ما أحببت الإسلام إلا لأنه دين السلام، وما اطمأننت إلى سكنى بلاد الشَّام إلا لأنها بلاد الأمان والسَّلام، ولا تبنيت تحية الإسلام إلا لأنها عين السلام، ولا... ولا إلا لأني أعتقد دائماً أن مَنْ يصنع السلام في الأرض يُستقبل أروع استقبال في دار السَّلام في السماء، فاللهم أنت السلام ومنك السلام ,وإليك يعود السلام تباركت وتعاليت يا ذا الجلال والإكرام هيئ لنا ولكل بني الإنسان كل مقوِّمات السلام والأمان.

    حلب

    5/11/2017

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2017