آخر تعديل الثلاثاء 21 نوفمبر 2017
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 596670

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    الحليف والصديق

    New Page 1

    سمعتُ أحدَهم يقول عن دولةٍ ما وعن جماعة ما وعن حزب ما بأنهم حلفاء، فسألته: لِمَ لمْ تقل إنهم أصدقاء ؟ فأجاب: "كلُّها نفس المعنى"، فسكتُّ ولكني لم أقتنع، بل ربما لم أفهم المرام والقصد، ورحت أسائل نفسي: ما الفرق فعلاً ؟ ومن خلال اللغة وتحليلها لاحَ لي بعض الجواب: الحليفُ متعاون وقد حلَف على ذلك، وكأنه أجبر نفسه لمصلحة ما له في هذا التعاون، أما الصديق فهو من صدق معك في التعاون عل ما ينفع الأطراف كلّها، وقد يكون المنتفع أولاً أنتَ دونه، لكنه صادق ولا ينتظر ساعة تُعيد له فيها تعويضاً أو بدلاً. ويا أيها الناس: لنكن حلفاء بقَسَم وقسامة وهذا يكفينا الآن، ولننشد بعد ذلك الصَّداقة والمصادقة مرحلة مرحلة وهكذا لننتهي أخيراً: بعضنا من بعض، وبعضنا أولياء بعض، فهل بهذا تفكِّرون يا بني الإنسان.

    حلب

    12/11/2017

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة

    اخي الزائر اختي الزائرة
    لقد وصلنا تعليقك على الموضوع .
    سوف يتم عرضة في الوقت القريب

    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2017