آخر تعديل الثلاثاء 21 نوفمبر 2017
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 596670

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    سوريَّة بلدُ النَّوع الأجود

    New Page 1

    سورية لا تجمَع ولكنها تُبدِع، سورية قليلٌ عَديدُها لكنَّ الكِرام قليل، سورية خزَّانُ أصالةٍ وثقافةٍ وعراقةٍ على مستوى العُمق الجغرافي والتاريخي، سورية قمحُها ليس كالقماح، وزيتونُها يَكادُ زيتُه يُضيء، وماؤُها أعذبُ من زُلال، جِبالها لا يخفى جمَالها على أحد، وأنهارها متدفقة كاللآلئ في نظام حريريّ رقيق أنيق، وتربتها خصبة معطاءة لا تتردد في رعايةِ ما يُلقى فيها لتجعل منه أشجاراً وأثماراً، فنُّها راقٍ، فإن أنتَ رُمْتَ الآثار والأوابد فحدِّث عن عراقةٍ وأصالةٍ وحضارةٍ ولا حرج، وسجِّل في ذاكرتك أجمل ما تركته السَّنوات والعقود والقرون. سورية – يا صاحبي – مجدٌ وعزَّة ورفعة وشموخ وقلاع صامدة ومساجد وفيَّة ومعابد نديّة، سورية مشهديةُ أعراقٍ متضامنة منسجمة، وكذلك مقطوعة متناغمة فيها من كلِّ فكرِ حرٍّ نصيب مصيب.

    ابتُليتِ يا سورية، فبقيتِ سورية، وستبقى سورية ومكانها تحت الشمس سيظلُّ لها أبداً، فيا شرفاء اسعدوا ويا سِواهم مهلاً ورويدكم...

    حلب

    14/11/2017

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    سوريَّة الواحدة الموحدة لا مساسسوريَّة الغالية تتعافى وتتصالح

    اخي الزائر اختي الزائرة
    لقد وصلنا تعليقك على الموضوع .
    سوف يتم عرضة في الوقت القريب

    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2017