آخر تعديل السبت 20 يناير 2018
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 603864

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    عجيبٌ أمركِ أمريكا

    New Page 1

    يقال: إنَّ من تعالى واستعلى لا بُدَّ أن يهوي ويسقط، وحال أمريكا (الحكومات) كذلك، فقد بالغت في الاستعلاء والتَّعالي حتى الاستكبار الأفظع الذي يعني تجاوز القوانين وانتهاكها، والقوانين المذكورة هي القوانين الدَّولية الصَّادرة عن الأمم المتحدة المحتضنة من قبل أمريكا ذاتها. فحدِّثيها يا أمم عن "فيتو" لصالح إسرائيل المعتدية الأثيمة وحدِّثيها عن إساءاتها المتكررة لجيرانها في أمريكا الجنوبية: كوبا والمكسيك وسواهما. وحدثيها عن ناغازاكي وهيروشيما، وأيضاً عن فيتنام، وأخيراً: عن دعمها الإرهاب وداعمي الإرهاب، وعن صفقات الأسلحة لمن يستعملها مسيئاً استعمالها. نعم حدِّثي أمريكا يا أمم عن اعتداءاتها على سورية وأطفال سورية تارة بحجة الخطأ وأخرى تأديباً على اتهام باطل وثالثة على دعم سورية للمقاومة ضد إسرائيل والمقاومة مشروعة مشروعة.

    إذاً، فماذا بعد أيتها الدولة العظمى ؟! لقد سقطت الهيبة على أساس العظمة وحلَّ محلّها الرعب على أساس الرعونة والقرصنة والإفساد، وفعلاً عجيب أمر أمريكا.

    ولا يَسَعنا إلا أن نشكو ما نعاني منها إلى الله المنتقم، فهو حسبنا وولينا في مواجهة كل متكبر مُسْتَعْلٍ أَشِر: (سيهزم الجمع ويولون الدبر).

    حلب

    24/12/2017

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    عجيبٌ أمرناأمريكا أمُّ الخبائث فيا ويلهاأمريكا وإسرائيل صنوانأمريكا دولة إرهابعجيبٌ أمرهم

    اخي الزائر اختي الزائرة
    لقد وصلنا تعليقك على الموضوع .
    سوف يتم عرضة في الوقت القريب

    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2018