آخر تعديل السبت 22 سبتمبر 2018
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 637218

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    الإيمانُ حَصَانة

    New Page 1

    الإيمان حَصَانة الإنسانيَّة، فمن لم يُؤمِن فإنسانيتَّه في خطرِ التَّلاشي، ولطالما فكَّرتُ في ذلك قائلاً: كيف أُحصِّن إنسانيَّتي من الضَّياع، فما وجَدتُ إلا الإيمانَ بالله الخالقِ العظيم، إذ منه أستمدُّ سُبُلَ الحفاظِ عليها وصيانَتها من الاختلال، ولعلَّ أهمَّ سبيل دَوام الصِّلة منه: مناجاةً ودعاءً وصلاةً وطاعةً وحباً وعبادةً وشكراً، وحينها فالمناجَى والمدعو والمطاع والمعبود والمشكور سيتولَّى ويرعَى ويحفظ ويصُون: (فإنَّك بأعيُننا)، (ألا إنَّ أولياءَ الله لا خوفٌ عليهم ولا هُم يحزنون)، فهيَّا يا أيها الإنسان: أمِّن على إنسانيتَّك بالإيمان، والإيمانُ كذا شُعبة أعلاها شهادةُ الحقِّ بالحقِّ وللحقِّ، وأدنَاها إماطةُ الأذى الحسِّي والمعنَوي عن الطَّريق الماديَّة والمعنوية، والحياءُ شعبةٌ أساسيَّةٌ من الإيمان، ومَنْ لم يكُن لهُ الحياءُ صفةً فلا إنسانيَّةَ عندَه ولديه.

    حلب

    21/6/2018

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة

    اخي الزائر اختي الزائرة
    لقد وصلنا تعليقك على الموضوع .
    سوف يتم عرضة في الوقت القريب

    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2018