آخر تعديل السبت 22 سبتمبر 2018
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 632028

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    عِلمُ العِلم

    New Page 1

    هناك علم وهناك علم العلم، فالعلمُ إدراكٌ وعلمُ العلمِ كيف يتمُّ هذا الإدراك ويغدو إدراكاً حقيقياً وليس بموهوم، والوسط الذي يجب إيجاده ليكون الإدراك حقَّاً وصدقاً يدعى بالوسط الموضوعي، الخالي من الشَّخصنة والغَرَضية والذَاتية والعاطفة بل والعواطف سلبيّها وإيجابيَها.

    وهناكَ آيتان عظيمتان من كتاب الله إن أمعَنتَ النَّظر فيهما بصدقٍ ووفاء وجدتَ فيهما الموضوعيَّة المنشودة مطلوبة، أما الأولى: (إن جاءَكُم فاسقٌ بنبأ فتبيَّنوا أن تصيبُوا قوماً بجَهالةٍ فتُصبحوا على ما فعلتم نادمين)، والثانية: (ولا يجرمنَّكم شَنآن قومٍ على أن لا تعدلوا اعدِلوا هو أقربُ للتقوى). ومما يَؤخَذُ من هاتين الآيتين: التبيُّن والتأكُّد والتثبُّت وأن يكونَ الأمرُ بيِّناً واضِحاً كالشَّمس في رابعة النَّهار، وعلى مثلِ الشَّمس فاشهَد أو فدَعْ كما ورد عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم. وبعد التبيُّن يأتي استبعادُ العَواطف من التَّأثير على الحُكم العقلي (العلم) على هذا أو ذاك. وما أحوجَنا اليوم إلى علم العلم لا سيَّما وأنَّ خالقنا نهانا عما يُخرجُنا عن سكَّة الموضوعيَّة: (ولا تقْفُ ما ليسَ لك به علمٌ إن السمعَ والبصرَ والفؤادَ كلُّ أولئكَ كانَ عنه مسؤولاً) فهل نستيقظ يا أيها النَّاس على الإدراك السَّليم وسُبله وطُرقه ؟!!

    حلب

    24/6/2018

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    حَاكِميَّةُ الخير على العِلم والمعرفة

    اخي الزائر اختي الزائرة
    لقد وصلنا تعليقك على الموضوع .
    سوف يتم عرضة في الوقت القريب

    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2018