آخر تعديل السبت 22 سبتمبر 2018
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 637222

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    المرأة والرَّجل

    New Page 1

    أو الرجل والمرأة كلاهما إنسان، وكلاهما مسؤول، وكلاهما ذو أهليةٍ كاملة، لا شكَّ في ذلك ولا ريب. ولكنهما إذ يرتبطان (بالزواج) فالرجل هو المسؤول الأول والمرأة نائبته، ينفق عليها ولا يمُنّ، تستأذنه ويأذن لها، ويُعلِمها ولا يُخفي عنها، المودة والرحمة هما الحاضنة المعنوية لهما، يتشاوران في شؤون حياتهما، فإذا عزم فليتوكل على الله، ذمتها المالية مستقلة وكذلك ذمته، لكنهما يتعاملان كأنهما شريكان وفيَّان مخلصان، تحترم خصوصياته وكذلك هو، يكرم أهلها وتكرم وتقدِّر أهله، يعين كل منهما الآخر على بر والديه، أما الأولاد فإليها يوكل شأن عاطفتهم تهذيباً وتشذيباً وارتقاء عبر غرس الإيمان بالله ومحبته وطاعته، وإليه يوكل أمر تعليمهم وتدريسهم وتأهيلهم للحياة معاشاً ونهضة ورعاية وعناية، وصدق الله العظيم القائل: (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة)، وصدق الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم إذ قال: "خيركم خيركم لأهله" رجلاً كان أو امرأة.

    حلب

    27/6/2018

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2018