آخر تعديل الأربعاء 18 يوليو 2018
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 623894

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    المناهج الشَّرعية: ينقصها السَّعة الحضارية

    New Page 1

    عُرِّفت الحضارة على أنَّها السَّعة الواعية المستوعبة والتي تستقبل ما أمامها مهما كان وتعالجه لتحوِّله إلى منافع للناس. فمن دخل المسجد الحرام فهو آمن، ومن دخل بيته فهو آمن، ومن دخل دار أبي سفيان فهو آمن. وآمل أن يكون الشاهد مفهوماً، أن الفحوى تعني: بأن مرادنا ومراد أهل الحضارة أن يأمن الناس جميعاً حيث هم جغرافيةً وفكراً وديناً ومذهباً وعرقاً: "والمؤمن من أمنه الناس على أموالهم ودمائهم"، و: "المؤمن آلف مألوف، ولا خير فيمن لا يألف ولا يؤلف". وأرجو ممن يقرأ مناهجنا الشرعية أن يخبرنا عما يمكن أن تودعه في الذهن والقلب من تلك المعاني التي تظللها بوفاء كلمة الحضارة، وهل يأمن قارئها على نفسه إن كان مخالفاً في الفكر والإيديولوجية لهذا الذي يقرأ ؟!!

    وهل يطمئن إلى نتيجة هي الألفة بينه وبين متعلمها ومعلمها على الرغم من المخالفة ؟!! وهل سينتهي إلى القول: إن لها لحلاوة وإن عليها لطلاوة وإن أعلاها لمثمر وإن أسفلها لمغدق، وبعبارة أخرى: هل هي انعكاس صادق لقرآن يهدي للتي هي أقوم، ولسنَّة هي المحَجَّة البيضاء ليلها كنهارها... ؟! نأمل الإجابة بمعلومات دون التحليلات. ولكم التقدير.

    حلب

    29/6/2018

    محمود عكام

    طباعة الصفحة حفط الصفحة

    اخي الزائر اختي الزائرة
    لقد وصلنا تعليقك على الموضوع .
    سوف يتم عرضة في الوقت القريب

    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2018