آخر تعديل السبت 22 سبتمبر 2018
     
    الموجودون حالياً :
    عـدد الـزوار : 637136

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    "صاحبة الجلالة" تسأل مفتي حلب كيف وجدت الله ؟

    New Page 1

    التقت صحيفة "صاحبة الجلالة" عبر موقعها الإلكتروني وفي صفحة "مع الله" بتاريخ 15/6/2018 الدكتور الشيخ محمود عكام مفتي حلب لتسأله كيف وجدت الله ؟ فأجاب:

    تسألني كيف وجدت الله ؟ أجيبُ كما عهدتُه، فهو السميع المجيب الرحمن الرحيم الودود، دعوتُه فاستجاب وكشفَ عني، ولجأتُ إليه مستعيناً فأعانني وأسعفني. ولمَ لا وهو الذي قال لي :

    (أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ).

    (أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِن دُونِهِ).

    (وَإِن يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ).

    (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ).

    نعم لقد قالَ كلَّ هذا فهل بعد ذلك إلا النجدة والرحمة والفرج والعطاء النافع ؟ فلا والله ما صَدَقتُ في التوكل عليه إلا تولَّاني وما أحسنتُ التَّوجُّه إليه إلا لبَّاني وما قصدتُه مخلِصاً إلا أعطاني.

    ويضيف سماحته قائلاً: يا صديقي: وجدتُ الله ذاتَه الذي وجدَه الأنبياء والصالحون والأتقياء في لحظاتهم الصَّعبة، إنه التواب المعطي الرؤوف الرحيم وهو القائل : (وَٱصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا). فما أرحمك وما أعظمك يا رباه !

    لا تقُل يا صاحبي كيفَ وجدتَ ربَّك، بل قُل كيفَ وجدتَ نفسك ؟

    ألجأُ أليه وألوذُ به وأتوسَّل إليه وأجأر بالدعاء إليه وهيهات هيهات ألا يكون الجواب منه، ألا يكون الجواب: (قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا) . بعد حزنٍ وألمٍ وكَمَدٍ وخوفٍ، نعم ما كان الله ليفتح على عبده بابَ الدُّعاء والالتجاء ويغلقَ عليه بابَ الإجابة والنجدة، فاللهم كن معنا ووفقنا لنكون معك حقاً وصدقاً، ومن كان الله معهم فلا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون.

    طباعة الصفحة حفط الصفحة
    جميع الحقوق محفوظة 2001 - 2018