آخر تحديث: الثلاثاء 28 يونيو 2022
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
ما الحكمة من الصلاة

ما الحكمة من الصلاة

تاريخ الإضافة: | عدد المشاهدات: 3010
ما حكمة الصلاة هذه الفريضة العظيمة فبعض المسلمين يتساءل عن ذلك لأنه يرى فيها -حسب زعمه- صعوبة .. و .. ?‏


  الإجـابة
للصلاة حكم كثيرة وكثيرة جداً وهي أم الفرائض في الدين ومن حكمها -يا أخي- ما يلي:‏ 1- يتنبه الإنسان من خلالها ويتذكر هُويته التي يجب أن لا تغيب عن باله وهذه الهوية: هي أنه عبد لله ومملوك لله وحده, ومفتقر إليه مطلقاً.‏ 2- وبالصلاة يستقر في وعي الإنسان وداخله أنه ليس ثمة مُعين ولا مُنعم ولا ملجأ إلا الله، وأن ما سواه ومن سواه ليسوا إلا أسباباً ووسائط ولهذا قال الله تعإلى: (وما بكم من نعمة فمن الله ثم اذا مسكم الضرّ فإليه تجأرون).‏ 3- الصلاة ساعة توبة وأوبة إلى الله, يستغلها المصلي ليعلن بين الفينة والأخرى عودته إلى رحاب ربّه, ويجد فيها تطهيراً لآثامه وذنوبه التي ارتكبها وعملها، ولهذا قال صلى الله عليه وآله وسلم: (مثل الصلوات الخمس كمثل نهرٍ جارٍ غمْرٍ على باب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات) رواه مسلم، وفي رواية: (فذلك مثل الصلوات الخمس يمحو الله بهن الخطايا) رواه مسلم. وما أحوجنا إلى وسيلة ربانية لمحو خطايانا وآثامنا التي أرهقت قلوبنا وأنفسنا، فالحمد لله على الصلاة.‏ 4- الصلاة -يا أخي- غذاء مستمر للعقيدة والإيمان، فملهيات الدنيا ووساوس شياطين الإنس والجن وتزاحم الأهواء والشهوات من شأنها أن تصيب العقيدة، فالشجرة التي يقطع عنها الماء تذبل حيناً من الزمن فاذا استمر قطع الماء عنها ماتت. 5- الصلاة تجعل المصلي الصادق في أدائها حسن الخلق مع ربه أولاً، ومع الناس المسلمين الذين يلتقيهم في المسجد ثانياً، ومع سائر المسلمين ثالثاً, ومع الناس كافة رابعاً. لأن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر وما ثمة فحشاء ولا منكر أفظع من سوء الخلق ولن ينسى المصلي إذ يصلي أن يدعو لنفسه ولأهله ولأصدقائه ولجيرانه ولوطنه ولأبناء وطنه وللناس عامة بالخير. فما أحلاها من فرصة تتذكر فيها أيها المصلي واجباتك الاجتماعية نحو الناس على اختلاف علاقاتهم بك, وقد ورد عن أحد الصحابة ويدعى أبا الدرداء أنه كان يقول : "اني لأدعو لسبعين من أصحابي في صلاتي أسميهم بأسمائهم" فاللهم وفقنا لصلة واعية معك في الصلاة، ولعلاقة طيبة مع كل عبادك تسفر عنها الصلاة، والله الموفق.

التعليقات

شاركنا بتعليق