آخر تحديث: السبت 13 أغسطس 2022
عكام
ggggggggg


فتاوى شرعية / جريدة الجماهير

   
العودة إلى الذنب بعد التوبة

العودة إلى الذنب بعد التوبة

تاريخ الإضافة: 2008/08/10 | عدد المشاهدات: 3122
شخص - يا سيدي - يذنب كثيراً ثم يتوب ثم يعود ثم يتوب، فهل تقبل توبته ? وهل من سبيل إلى علاج حالته المتعبة المرهقة، وشكراً لكم.


  الإجـابة
الأحد10/8/2008 قال تعالى: (وتوبوا إلى الله جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تفلحون) فقرن الفلاح بالتوبة إلى الله والانابة إليه وجعلها شعار المؤمنين، وقد وعد الله التائبين بقبول توبتهم والعفو عن سيئاتهم فضلاً منه ورحمة، والواجب على المؤمن كلما أذنب أن يتبع الذنب بالتوبة النصوحة، وحقيقتها ندم على ما فعل، وإقلاع عن الذنب، وعزم على أن لا يعود، ورد المظالم إلى أهلها والله غفور رحيم.‏ وعن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لله أفرح بتوبة عبده من أحدكم سقط على بعيره – لقيه - وقد أضله في أرض فلاة" متفق عليه.‏ ويقول صلى الله عليه وسلم أيضا: "إن الله عز وجل يقبل توبة العبد ما لم يغرغر" ترمذي.‏ واعلم أنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون، وأن التوبة والاستغفار من مظاهر العبودية الحقة لله، وفي حديث آخر للنبي صلى الله عليه وسلم يقول فيه: "والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب الله تعالى بكم، ولجاء بقوم يذنبون فيستغفرون الله فيغفر لهم "رواه مسلم.‏ ولعلاج النفس الأمارة بالسوء وسائل شتى أهمها: المجاهدة والمحاسبة والابتعاد عن مواطن الفتن واجتناب قرناء السوء والإكثار من الصلاة بخشوع وتلاوة القرآن والنظر والتمعن في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم ومصاحبة الصالحين الصادقين ومزاولة الأعمال الموكولة إليك بإتقان وإحسان، والمهم في الأمر أن لا ينقطع رجاؤك بربك وطمعك بمغفرته وعطائه وإحسانه، والله يتولانا.

التعليقات

شاركنا بتعليق