آخر تحديث: الخميس 25 إبريل 2019
عكام


كلمة الشـــهر

   
ادخُلوا في السِّلم كافَّة

ادخُلوا في السِّلم كافَّة

تاريخ الإضافة: 2019/01/24 | عدد المشاهدات: 152

نعم، هي دعوةٌ لكلِّ مَن يؤمن بصاحب الدَّعوة، ودعوة كُليَّة للإنسان كلِّه: قلبه وعقله وشعوره ولا شعوره وسائر حواسه وأعضائه، والدخول في السِّلم يعني أن يسلم مَنْ حولك ومَا حولك من صدور ما يؤذيهم وما يزعجهم وما يسوؤهم عنك، وأن يسلمَ أعضاؤك جميعها من أن تُقحِمَهم فيما يضرُّهم أو أن تحجبَهم عمَّا ينفعُهم: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً). و إياكم  وعدمَ الدُّخول، وإياكم والولوج في اللا سِلم من عنفٍ وحربٍ، فإنَّكم إن فعلتم ما نُهيتم عنه استبَقتم خُطوات الشَّيطان خُطوةً بخطوة، وذراعاً بذراع، وعدتُم على ما حلَّيتُم أنفسكم به "الإيمان" بالنقض والرفع، وتذكَّروا جيداً أنَّ الشَّيطان عدوٌّ لكم، هكذا عرفتم وخبرتم، وهكذا قلتُ لكم وأعلمتكم.

فيا أيها المؤمنون في العالم وأنتم الأكثرية السَّاحقة: هلَّا دخَلتم دخولاً حقيقياً وفيَّاً ودعوتُم بعضكم بأحوالكم للدخول وجهدتم في إدخال غير المؤمنين الذين ينتظرون بفارغ الصَّبر دخولكم حتى يؤمنوا فيدخلوا، لأنهم يعلمون بفطرتهم أنَّ الإيمان يقتضي الأمان، والأمان منشودهم، لكنَّهم يرون مؤمنين من غير أمان، إن لم يكن الأمر معكوساً، فأروهم يا مؤمني العالم إيمانكم من خلال أمنٍ وأمانٍ تنشرونه عبر الأفعال والأحوال قبل الأقوال، وصدق المصطفى صلى الله عليه وسلم إذ قال: "لاَ إِيمَانَ لِمَنْ لاَ أَمَانَةَ لَهُ، وَلاَ دِينَ لِمَنْ لاَ عَهْدَ لَهُ".

حلب

23/1/2019

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق