آخر تحديث: الجمعة 27 تشرين الثاني 2020
عكام


تعـــليقـــــات

   
عائشة الدبَّاغ مَاتت لكنها عائشة

عائشة الدبَّاغ مَاتت لكنها عائشة

تاريخ الإضافة: 2020/09/06 | عدد المشاهدات: 226

 

هي عالمةٌ ومؤرِّخة وأديبة ولغوية، هي رَصِينة ومديرة ناجحة بامتياز، هي فاعلةٌ الخير وساعيةٌ إلى لمِّ شملِ أهله تحتَ راية الإخلاص والوفاء، هي الفاهمة النَّابهة لشؤون الحياة وأحوالها وتقلُّباتها، هي الصُّوفية النَّقية الشَّفافة الشاعرة الرقيقة، هي المفكرة التي سَعَت إلى توضيحِ معالم النهضة في زمن استهوى كثيراً من الناس السُّقوط والخذلان، عرفتُها منذ أكثرَ من ثلاثين عاماً بل وتعرَّفتُ عليها في ساحةِ العمل الخيري وانتقلنا للتعاون في الميدان الفكري والثقافي والأدبي، وقد كانت في كل هاتيك السَّاحات رقماً قوياً مِعطاءً عصيَّاً على الانكسار والخذلان والتهاون..

فقدتُ اليوم – أيَّتها الفاضلة – الجسدَ، لكنَّ الروح والأثر الطيب عائشٌ وباقٍ، لقد كنتِ تتمنِّين أن أُناديك بأمي بعد أن أعلنتِ بأني ابنُكِ حيثُ لا زوجَ ولا ولد لكِ. وفعلاً قبلتُ هذا الرباط وهاأنذا أدعو اللهَ لكِ اليومَ وقد غيبكِ الثرى أن يُلحقك بالأوفياء والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقاً، وسأظلُّ ما حييتُ أذكرك وأتذكرك وأخصُّكِ بالذكر بيني وبين نفسي إذ أتوجَّهُ إلى ربي الرحمن الرحيم. طبتِ حَيَّةً وميتة وطابَ مثواك العظيم في مقعدِ صدقٍ عندَ مَليكٍ مُقتدر.

حلب

5/9/2020

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق