آخر تحديث: الأحد 20 تشرين الأول 2019
عكام


كلمة الشـــهر

   
الحقيقة الصادقة المنتصرة

الحقيقة الصادقة المنتصرة

تاريخ الإضافة: 2014/03/10 | عدد المشاهدات: 1792

نعم هي الحقيقة تتجلى شاء مَن شاء وأبى من أبى، ومفادها:

سورية بلدٌ حمَلتْ ورَعَت وأعطت مليارات الناس منذ آلاف السنوات وإلى الآن، فهل بعد هذا كلّه تسقط سورية ؟!

لا يا هؤلاء وألف لا، سورية ستصمد أمام الطغاة والبغاة والعتاة وشذاذ الآفاق.

سورية ستصمد أمام دعاة الفتنة ووعَّاظ الوهم ومدرسي الفشل والحماقات.

سورية باقية بقاء الزمن، وسيعلم مَن يعاديها ويَكيد لها أي منقلب ينقلبون؛ وستعود سورية أقوى مما كانت عليه بوفاء أبنائها الصادقين المخلصين، فيا دنيا غُرِّي غيرهم واخدعي سواهم فإنهم صامدون لا تلين لهم قناة ولا يُعجَم لهم عود.

سورية ستقول - في النهاية - لمن عاداها - وهي منتصرة - اذهبوا فأنتم الطلقاء ما دمتم قد جئتم نادمين أو متنادمين.

سورية عنوانٌ إنسانيٌ بامتياز فيا أهلها برّوها فإن فعلتم فقد متعتم إنسانيتكم بحقوقها ولوازمها، ويا أيها الناس من غير أهلها كونوا معها لأنها مع الحق والعدالة كانت ولا زالت وستبقى.

سورية: السَّلام عليك يوم كوِّنت ويوم ولدتِ ويوم حملتِ ويوم ربَّيْتِ، وآخر دعوانا أن دعوانا أن الحمد لله رب العالمين أن كنا سوريين.

حلب الصامدة 6/3/2014

د. محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق