آخر تحديث: الجمعة 22 مارس 2019
عكام


مـــــــــؤتمرات

   
ورقــة عـمــل مـــن أجـــل الطـفــل والطـفــولــة

ورقــة عـمــل مـــن أجـــل الطـفــل والطـفــولــة

تاريخ الإضافة: 2015/10/14 | عدد المشاهدات: 1186

1- نحن نقوم بمهمة دعم المعرفة وترسيخها لدى الطفل، ونعني بالمعرفة: الشاملة النافعة، نزيدها، نوثّقها، نؤصِّلها.

2- نسعى إلى ترفيه الطفل وتسليته لنخفِّف من أحزانه ومعاناته، فلا نريده كئيباً كمداً خائفاً مرعَباً مقهوراً.

3- نجتهد في تقوية وتمتين داخله وظاهره ليكون قادراً على مواجهة التحديات جميعها خاصّها وعامّه، ومن أجل هذا التمتين فنحن:

أ- نُعنى بالبنية الجسدية البدنية صحَّة عامة، وقوّة بنّاءة.

ب- نقوِّي ثقته بنفسه وإيمانه بقدراته وإمكاناته عبر التشجيع وتعزيز الإيمان بالله العظيم الذي يُنتِج شجاعة وجرأة على البحث عن الحق وتبنّيه والدفاع عنه ورفع لوائه ورايته.

ج- نؤكِّد له أهميته في هذا الوجود عبر معرفته نفسه وذاته ومعرفته ما حوله، ومعرفة واجباته لتحقيق الصورة المنشودة: "إنسانٌ مستقيم عادل منصف معطاء، وكونٌ نظيف جميل متناسق مزدهر، فلله درّه من مشهد رائع عظيم راق".

د- ولا بد هنا من تثبيت نظرة إنسانية واعية لدى الطفل تجاه سائر الناس، فلا تفرقة إلا على أساس الإنسانية: (وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم)، والتقوى هنا: اتخاذ وقاية وإقامة واقٍ بين الإنسان وبين كل ما يؤذي إنسانيته، والإنسانية - في النهاية - أمران: عدلٌ ومعرفة نافعة.

حلب الخير

1 محرم 1437

14 تشرين الأول 2015

د. محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق