آخر تحديث: الثلاثاء 21 مايو 2019
عكام


كلمة الشـــهر

   
وقفوهم إنهم مسؤولون

وقفوهم إنهم مسؤولون

تاريخ الإضافة: 2019/05/04 | عدد المشاهدات: 49

لا شك في أننا جميعاً مسؤولون (نحمل مسؤولية) عن إنسانيتنا: نحميها من الظلم والطيش والسفه، وعن إسلامنا: نحميه من التشدد والعنف والتعصب والتحريف والتبديل والتهريج، وعن أوطاننا أو بالأحرى (وطننا الغالي سورية): نحميه من الجور والتشتت والتقسيم والرعب والضياع والدمار والتبعية والانحراف والفوضى والطائفية والعنصرية والإرهاب، ولعلي وقد توسعت في المسؤولية الوطنية أذكر بإكبار (يوم الجلاء) العيد الوطني الأغرّ والذي أرجو فيه أن يكون السوريون كلهم متعاونين متباذلين متضامنين متحاورين، يحترم صغيرهم كبيرهم، ويعطف كبيرهم على صغيرهم، والجميع يعرفون حق العالم الوفي المخلص تقديراً وإجلالاً، نعم: أرجو ثم أرجو ثم أرجو أن يُسعدوا وطنهم بإسعادهم بعضهم وبتراحمهم فيما بينهم، وبتقديمهم مصلحة البلد على مصالحهم الخاصة، وبصمودهم في مقارعة العقوبات الجائرة اللامشروعة الأثيمة، وبالثبات على تثبيت بوصلة المقاومة والجهاد تجاه فلسطين المحتلة ليحرروها من براثن عدو الإنسانية والأديان.

فيا وطني الغالي: انتظر بتفاؤل من السوريين عوداً في العيد حميداً إلى الرشد والرشاد لأنهم يردّدون قول المولى جلَّ شأنه: (وقفوهم إنهم مسؤولون) إذاً فماذا نحن قائلون لربنا غداً ؟ إن لم نستجب له ونطعه.

حلب

4/5/2019

محمود عكام

التعليقات

شاركنا بتعليق