آخر تحديث: الأحد 20 تشرين الأول 2019
عكام


كلمة الشـــهر

   
حَلب بخيرٍ وإلى خيرٍ

حَلب بخيرٍ وإلى خيرٍ

تاريخ الإضافة: 2019/09/28 | عدد المشاهدات: 80

حلب كالمؤمن أمرُها كلُّه خير، أصابَتها ضَرَّاء فصَبرت فكانَ خيراً لها، وجاءَتها سَرَّاء فشكَرت فكان خيراً لها، فدَعُوها من تَشاؤمكم وقَلقكم ووَهمِكم السَّلبي، ولا تُسقِطُوا عليها أثقالَكم النَّفسية والمزاجية، فإنها – وأيمُ الحقِّ – مدينةُ العَراقة والحضارة والأصالة، فإن كنتم حريصين عليها أَبِيَّةً آمنةً مُطمئنة مُزدهرة فاعموا يا أبناءها شُكراً، وقليلٌ من أبنائها الشَّكور، وإيَّاكم والكلام اللامسؤول عنها وعن عَظمتها، كقولِكم: "يا حيف، ويا حرام" لأنَّ حلب لا تُحِبُّ العطفَ، بل تَهوى الحُبَّ والعشقَ والهيام القائم على التضحية والافتداء.

يا ناس: هذه حلب: الأدبُ والعلمُ والفَهم والتَّصوف والشِّعر والحب والعزة، وما كانَ اللهُ ليَدَعَها رهنَ الآلام فقط دونَ آمالٍ تفوقُ في ثمارها أشواكَ الأحزان. ويا أبناءَها: أَشيعوا في الناس محاسنها وحسناتها، وتأكَّدُوا من نُدرةِ سيِّئاتٍ تُنسَبُ إليها، والنَّادر لا حُكمَ له، وكفى بالمرءِ نُبلاً أن تُعَدَّ مثالبه.

حلب القادمُ أحلى وأنتِ الأغلى، وإنَّ غداً (الأجمل) لِنَاظِره الصَّادق الوفيّ لَقريبٌ، فيا رب استجب وهيِّئ وأعطِ وتولَّ.

حلب

28/9/2019

محمود عكام

التعليقات

Haitham Arab

تاريخ :2019/09/28

مع الاحترام الكبير لقامه عملاقه مثل حضرتك، حلب تغيرت واصبحت تنتج سيفو وكرمو وحمدو بدلا من المعتاد وتحولت فقط إلى درب حلب ومشيتو شجر زيتون وبلاتجاهات الاربع لا يوجد اي شجره، حلب بحاجه لامثالكم وامثال قسطاكي وحلاق يوركي، وليست إلى مقاهي، القلعه الشامخه لم تبقى الا للرقص، والسيلفي والقراصيه منين منين، تحياتي الك دكتور اشتقت للدروس عندك،

شاركنا بتعليق